• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / راي
  • 1400 آبان / تشرين الاول 27 الأربعاء‬
  • Teh 10:24 | 06:54 GMT
راي/راي تاریخ : 1400 مهر / تشرين الاول 14 - GMT 04:14
المشاركة الضعيفة في الانتخابات العراقية.. جذورها وأسبابها

جرت الانتخابات النيابية العراقية الخامسة في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2021. وفي الانتخابات المبكرة، تنافس 3249 مرشحًا من 21 ائتلافًا و109 حزب، إلى جانب بعض المرشحين المستقلين، على 329 مقعدًا في البرلمان. كان من المفترض إجراء الانتخابات النيابية العراقية الخامسة في عام 2022، ولكن بسبب الوضع الحرج في البلاد، تم إجراء الانتخابات في أكتوبر من هذا العام. الانتخابات الأخيرة هي الخامسة للعراق منذ صياغة الدستور في 2005. وقد أجريت الانتخابات الأربعة في أعوام 2006 و2010 و2014 و2018.
على الرغم من أن النتائج النهائية للانتخابات لم تعلن بعد من قبل المفوضية العراقية المستقلة للانتخابات، فإن أبرز ما في الأمر هو الانخفاض القياسي في العراق في جميع السنوات منذ عام 2003. في الواقع، سجلت الانتخابات البرلمانية المبكرة الأخيرة بموجب قانون الدوائر الانتخابية الجديد حوالي 41 في المائة من إجمالي الإقبال على التصويت في العراق، وهو أدنى مستوى منذ الانتخابات الأولى في كانون الثاني/يناير 2006. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ما هو سبب هذا الإقبال المنخفض للمواطنين العراقيين ولماذا كان مستوى الإقبال أقل من ذلك منذ الانتخابات البرلمانية في 12 أيار/مايو 2018؟

 

المواطنون العراقيون لا يرحبون بانتخابات أوائل أكتوبر
وبحسب المفوضية العراقية العليا للانتخابات، فإن نسبة المشاركة في الانتخابات المبكرة في 10 أكتوبر / تشرين الأول بلغت 41 بالمائة. وفي الوقت نفسه، فإن محافظة دهوك في شمال العراق بنسبة 54٪ لديها أعلى نسبة مشاركة، ومحافظة صلاح الدين بنسبة 48٪ لديها ثاني أعلى نسبة إقبال. وتأتي نسبة المشاركة البالغة 41٪ في وقت جاءت فيه مشاركة 44.5٪ من المواطنين العراقيين في الجولة السابقة للانتخابات (2018) بمثابة مفاجأة للمراقبين السياسيين واعتبرت بمثابة صدمة للتيارات السياسية العراقية. في الواقع، فإن مشاركة 40 في المائة من العراقيين في الانتخابات البرلمانية الأخيرة لم يسبق لها مثيل، حيث بلغت نسبة المشاركة أقل من 62 في المائة. على سبيل المثال، أجريت الانتخابات البرلمانية في آذار / مارس 2010 بمشاركة 62 في المئة وانتخابات 30 نيسان / أبريل 2014 بمشاركة 61 في المئة. لكن هذه النسبة وصلت إلى 44.52٪ في 2018 وانخفضت إلى 41٪ في الانتخابات الأخيرة بمشاركة 9 ملايين و77 ألف نسمة.

 

أسباب تدني مشاركة المواطنين
هناك عدة أسباب مهمة لانخفاض نسبة التصويت للمواطنين العراقيين، فضلاً عن الانخفاض القياسي في انتخابات ما بعد عام 2003:
الوضع غير المواتي للاقتصاد العراقي وخيبة أمل جيل الشباب من التغيير عبر الانتخابات: لا شك أن العامل الأول والأهم في الحد من رغبة المواطنين العراقيين في المشاركة في الانتخابات البرلمانية يمكن أن يكون مرتبطًا بالوضع الاقتصادي غير المواتي في العراق.
أصبحت جذور أزمة العراق ومشكلاته الاقتصادية أكبر مأساة للمواطنين منذ عام 2003، وباعتبارها عقبة رئيسية، فقد شغلت عقول وطاقة المشهد السياسي العراقي والحكومة العراقية. وفي الوقت نفسه، أدت التنمية الاقتصادية غير المتوازنة، والانخفاض الحاد في المؤشرات الاقتصادية، والتضخم، والبطالة، وانخفاض دخل الفرد على مدى السنوات الـ 18 الماضية، إلى إحباط المواطنين من الأحزاب والسياسيين العراقيين أكثر من أي وقت مضى. في هذا الصدد، فإن العامل الأول لفشل الحكومة العراقية الاقتصادي في الداخل هو التنمية الاقتصادية غير المتوازنة، والتي كان لها تأثير عميق على الحد من رغبة المواطنين في الذهاب إلى صناديق الاقتراع. وفقًا للإحصاءات الصادرة عن مؤسسة السلام، فإن العراق لديه أعلى معدل هشاشة بين الدول التسع في الخليج الفارسي من حيث مؤشر الدول الهشة (Fragile States Index). والحقيقة أن التنمية الاقتصادية غير المتوازنة مع قطاعات من السكان وفصائل تنعم بالتنمية الاقتصادية والازدهار وعدم وجود قطاعات أخرى في الدولة، بالإضافة إلى إظهار الفساد والتمييز الاقتصادي، هو مظهر من مظاهر فشل الحكومة على الساحة الداخلية. اقتصاد عادل، وهو المحور الذي يمكن أن يرعى جميع المواطنين ويحقق الرخاء لهم. بمعنى آخر، فإن وجود أعلى معدل للفجوة الاقتصادية بين جميع الدول العربية في المنطقة يشير إلى أن عدم الرضا في هذا المجال أصبح قضية أساسية.
على صعيد آخر، فإن الانكماش الاقتصادي الحاد هو عامل آخر لفشل الحكومة العراقية في السنوات منذ عام 2003، والذي كان له أثر كبير في تشكيل عدم مشاركة المواطنين العراقيين على نطاق واسع في الانتخابات. "تاريخيا، قبل غزو العراق عام 2003، كان الوضع الاقتصادي في العراق يمر بركود اقتصادي حاد. في ظل النظام البعثي، كان للعراق اقتصاد من أعلى إلى أسفل. تم تدمير العديد من البنية التحتية الصناعية التي نتجت عن الدعم الحكومي الكبير للحرب العراقية الإيرانية، وحرب الخليج الفارسي، أو بسبب الإهمال الحكومي. بعد عام 1991، عانى العراق من انخفاض الناتج المحلي الإجمالي، والتضخم المزمن، وانخفاض قيمة العملة. على وجه الخصوص، كان هناك نقص في رأس المال الأجنبي وتراكم الديون الخارجية.
في السنوات منذ عام 2003، شهدت حالة الناتج المحلي الإجمالي والتضخم والقيمة النقدية والاستثمار الأجنبي ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في هذا البلد انخفاضًا حادًا. أدى تراجع أسعار النفط والاحتياجات المالية في السنوات الأخيرة بسبب وجود داعش وتفشي وباء كورونا إلى تدهور حاد في النشاط الاقتصادي والمالية العامة وميزان المدفوعات. على سبيل المثال، انخفض النمو الاقتصادي، الذي كان حوالي 2.5 في المائة في عام 2014، بنسبة 0.5 في المائة في عام 2015. على مستوى آخر، نرى أنه في السنوات التي تلت عام 2014، كان هناك اتجاه هبوطي في الناتج المحلي الإجمالي للعراق، وقد اشتدت هذه المشكلة بعد تفشي كورونا.
انعدام الثقة على نطاق واسع في الحكومة العراقية: يمكن تقييم منطقة أخرى ذات نسبة مشاركة منخفضة للمواطنين العراقيين في انتخابات 10 تشرين الأول/أكتوبر من حيث عدم ثقة المواطنين في كفاءة الحكومة. في الواقع، في مجال المعادلات السياسية في الشرق الأوسط، لا بد من استكشاف المسؤولية الرئيسية عن جميع التطورات من منظور "محورية الدولة". حقيقة الأمر أن أي رئيس وزراء يتولى الآن المنطقة الخضراء ومجلس وزراء الحكومة سيفشل في الوفاء بالوعود والوفاء بتوقعات الشعب بسبب العبء الكبير للمشاكل والتحديات الداخلية والخارجية.
في وضع ما بعد عام 2003، وعلى الرغم من رفع العقوبات الاقتصادية عن العراق وأمل المواطنين في تحسين وضع الحكم في العراق. ومن ناحية المؤشرات مثل الشفافية الاقتصادية، يعتبر العراق دائما من بين أدنى دول العالم، حتى أن إنتاج أكثر من 5 ملايين برميل من النفط يومياً لم تستطع أن تداوي الجراح الاجتماعية العميقة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التركيبة القبلية والطائفية للمجتمع العراقي، المكون من العرب الشيعة والعرب السنة والأكراد والتركمان وعدة مجموعات عرقية أخرى، هي نفسها عرضة للأزمة.
وتجدر الإشارة إلى أن عملية بناء الدولة - الأمة لم تتم مأسستها بعد في العراق، وهناك زعماء عشائر وعشائر بين كل مجموعة عرقية يكون حكمها له الأسبقية على حكم القانون والحكومة. في ظل الظروف الجديدة، أدى إحباط المواطنين من أداء السياسيين العراقيين في السنوات التي تلت عام 2003 إلى انعدام الثقة المؤسسي بين المواطنين العراقيين، ويمكن ملاحظة النتيجة في تدني نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة.
سيادة الثقافة السياسية غير الديمقراطية: على الرغم من أن كلا من مستويات السيادة السياسية والحكومات المتمركزة في منطقة صبر ببغداد في السنوات التي تلت عام 2003 قد تم إدخالها كعوامل رئيسية لإقبال 41٪ في انتخابات تشرين الأول/أكتوبر 2021، أشار بايدن إلى أن هذه الأبعاد مهمة وهم المشكلة الرئيسية، لكنهم ليسوا المشكلة برمتها. وهكذا، بالإضافة إلى نقاط الضعف الكبيرة في الحكم، في مجال الثقافة السياسية وعلم النفس الاجتماعي للمواطنين العراقيين، لا يمكننا أن نرى ثقافة غير تشاركية وأسبقية المواقف العرقية والقبلية على مواقف المواطنة الحديثة.
عززت عقود من الديكتاتورية في العراق قبل عام 2003، إلى جانب نقاط ضعف الحزب الناشئ على مدى السنوات الـ 18 الماضية، جذور الثقافة السياسية غير التشاركية والنظرة المتشائمة إلى قوة المؤسسات والهياكل الديمقراطية في تغيير الوضع. في الواقع، أصبح إهمال الانتخابات والغش في التصويت جزءاً مهماً من أفكار المواطنين العراقيين.
على سبيل المثال، في إثبات هذه القضية، يمكننا أن نشير إلى عدم رغبة المواطنين، أو بشكل أدق، عدم اهتمام المواطنين بتوصيات آية الله السيستاني في دعوة المواطنين إلى أقصى قدر من المشاركة. يقع هذا الحادث في وضع حيث في عام 2014، بعد صدور فتوى آية الله السيستاني التي تدعو الناس لمحاربة داعش، قبلت الغالبية العظمى من المواطنين دعوته ووافقت على الموت، لكن هؤلاء المواطنين أنفسهم يائسون من الدور السياسي في تقرير مصيرهم. 
المصدر: الوقت

العراق ، الانتخابات ، انخفاض ، المشاركة ، الاسباب
آخر الاخبار