• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / راي
  • 1400 آذر / تشرين الثاني 28 الأحد‬
  • Teh 17:54 | 14:24 GMT
راي/راي تاریخ : 1400 مهر / تشرين الاول 1 - GMT 11:15
لماذا يصر الغرب على الاسراع في استئناف مفاوضات فيينا؟

في الأسابيع الأخيرة كانت هناك دعوات عديدة من العواصم الغربية للاسراع في استئناف مفاوضات فيينا، ولكن ما هو السبب الأساس في استعجال الغرب لاحياء الاتفاق النووي؟

من العام 2003 حتى اليوم، كانت المفاوضات محور التصریحات الدبلوماسية من قبل المسؤولين السياسيين والدبلوماسيين وحتى العسكريين الغربيين، حتى في أكثر فترات برنامج إيران النووي توتراً ، كانت المفاوضات على رأس أولوياتها، لكن بعد الجولة الأخيرة من محادثات فيينا وتعليقها بإجراء الانتخابات الرئاسية الإيرانية ، لم تجر جولة أخرى من المحادثات بعد ولا تزال طهران تقيم الوضع.

واللافت للنظر هو إصرار الغرب العجیب على الاسراع باستئناف المفاوضات، ويتحدث الجانبان الأمیركي والأوروبي عن فرص محدودة للمفاوضات، ويدعوان السلطات الإيرانية إلى العودة إلى طاولة المفاوضات في أسرع وقت ممكن.

وفي المقابل ، يرفض مسؤولو الخارجية الإيرانية ، رغم إصرارهم على استئناف المحادثات ، أي حوار دون التوصل إلى نتيجة نهائية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها الجانبان في مثل هذا الوضع، في السنوات التي سبقت بدء مفاوضات الاتفاق النووي ، حدثت مثل هذه الفجوة عدة مرات لبدء المفاوضات ، لكن هذه هي المرة الأولى التي يدعو فيها الغربيون إيران بصلافة إلى طاولة المفاوضات.
 

تقدم البرنامج النووي الإيراني

تم تقديم العديد من التحليلات حول أسباب هذا الإصرار. النقطة الأولى في هذا الصدد هي تطوير التكنولوجيا النووية الإيرانية، وخاصة في مجال التخصيب.

إن المعيار الغربي الأكثر أهمية للتقدم في برنامج إيران النووي هو تحديد خط أحمر لمدة عام واحد للحصول على المواد اللازمة لصنع قنبلة نووية ، وهو ما يسمى "الفاصل الزمني"، ووفقًا لهذا المعيار الغربي، فإن برنامج إيران النووي حاليًا في أقصر وقت بعد الاتفاق النووي.

وتقوم إيران حاليا بتخصيب 60٪. ويعتبر تقدم إيران في تقنيات التخصيب، خاصة مع استخدام اجهزة التخصيب المتطورة ، أحد أهم مخاوف المسؤولين الغربيين الذين صرحوا ذات مرة إنه ينبغي على إيران عدم تخصيب اليورانيوم على الإطلاق.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن صرح في عدة مناسبات أن هذه التطورات ستحبط اجراءات الحظر المفروض بشكل فعال، حتى لو فُرضت، لأن تجربة إيران في تنفيذ هذه العمليات لا رجعة فيها.

والصهاينة مهتمون أيضًا بتصوير قضية الفاصل الزمني على أنها تهديد، على الرغم من أنهم يمتلكون الترسانة النووية الوحيدة في منطقة غرب آسيا.

بالطبع ، تفتقر العديد من هذه التقديرات إلى وجهة نظر دقيقة وغير سياسية. معظمهم لا يذكر حقيقة أن هذا المعيار مطلوب فقط لتوفير المواد الانشطارية اللازمة لبناء سلاح نووي صغير ، وأن بناء رأس حربي متفجر مثبت على صاروخ باليستي قد يستغرق ما يصل إلى 3 سنوات ويتطلب عدة اختبارات. وبناءً عليه ، فإن أساس الفاصل الزمني ليس أساسًا تقنيًا حقيقيًا.

كوريا الشمالية ، على سبيل المثال ، أمضت ما لا يقل عن عشر سنوات في تطوير الأسلحة النووية وإجراء العديد من التجارب النووية، من المستحيل القيام بذلك سراً ، وستكون وكالات الاستخبارات الغربية قادرة على اكتشافه على الفور.

من ناحية أخرى ، ما لا يذكره الغربيون عن عمد هو أن إيران تفتقر إلى استراتيجية عسكرية لاستخدام الأسلحة النووية ولا تسعى إلى مثل هذه الأسلحة على الإطلاق. ومن هنا يبدو أن قلق الغرب من الأهداف العسكرية للتطور النووي الإيراني لها اهداف اعلامية الى حد كبير بهدف التأثير على استعداد طهران للدخول في مفاوضات.

وفي غضون ذلك ، ربما تكون القضية هي أنه يمكن بالفعل مراعاة أهداف أخرى في محاولة الغرب دعوة إيران للتفاوض، فنظرة على الوضع الاقتصادي في الغرب تظهر أنه من المستحيل تجاهل احتمال وجود قضايا أخرى أيضًا.
 

ماذا يحدث في سوق الطاقة؟

كان سوق النفط والطاقة في حالة مثالية بين عامي 2010 و 2012 ، عندما بدأ الغرب في تشديد الحظر على إيران. كان النمو المرتفع للنفط الصخري يحتل جزءًا مهمًا من سوق النفط العالمية وكان المنتجون الرئيسيون في العالم يتمتعون بقدرة عالية على تعويض أي نقص.

من هذا المنطلق تمت حذف ما لا يقل عن مليون برميل من النفط الإيراني بهذه الطريقة من السوق العالمية. وحدث ذلك بطريقة مماثلة في عهد ترامب. كان إنتاج النفط الصخري الأميركي في ازدهار، وما الذي يمكن أن يكون أفضل من الإلغاء الكامل لصادرات النفط من إيران وليبيا وفنزويلا؟ مع نمو 4 ملايين برميل من إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة ، تمت حذف 4 ملايين برميل من جانب الإنتاج في هذه البلدان الثلاثة.

لكن بعد جائحة كورونا ، يبدو أن الوضع قد تغير إلى حد ما. على الرغم من الجهود المبذولة لاستبدال الوقود المتجدد بالوقود الأحفوري ، كانت العملية أبطأ من المتوقع. واجه الفراغ الناجم عن نقص الاستثمار في مجال إنتاج النفط الصخري غموضًا خطيرًا في النمو المستمر في إنتاج هذه الصناعة. ليس من السهل عودة نمو الإنتاج ، وسياسات بايدن للحد من التنقيب في المناطق الفيدرالية فاقمت الأزمة.

ويمكن رؤية علامات الأزمة في سوق الطاقة في أجزاء مختلفة من العالم. أدى التراجع السريع في صناعة الفحم والحد من احتياطيات الغاز إلى زيادة تكاليف الغاز بشكل كبير في أوروبا ، بل إن البعض يتحدث عن إمكانية زيادة أسعار الغاز بنسبة 300٪.

وتجلت هذه الأزمة بطريقة أخرى في الصين. أثارت الجهود المبذولة للحد من إنتاج الفحم للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أزمة طاقة واسعة النطاق في المناطق الشرقية من البلاد. تواجه عشر مقاطعات في الصين حاليًا أزمة نقص في الطاقة ، وانقطعت الكهرباء عن المصانع والمراكز الترفيهية.

بل إنه من المتوقع أن تتسبب هذه الأزمة في العديد من المشكلات في إنتاج منتجات المصانع في العالم ، وخاصة المنتجات المعدنية. مثل هذا الاتجاه لن يؤدي إلا إلى اعتماد الصين المؤقت على واردات النفط والطاقة ، والتي حطمت بالفعل الأرقام القياسية السابقة.
 

وبحسب التوقعات ، ستستمر الأزمة حتى ربيع العام المقبل ولا يمكن توقع حلها بهذه السرعة. إن انعكاس هذه الأحداث في ارتفاع أسعار النفط واضح تمامًا. وبحسب التقديرات فإن هذه الزيادة قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط إلى 90 دولارًا للبرميل ، وهو أمر غير مسبوق في السنوات الثلاث الماضية.

بالطبع ، لا يزال لدى الدول الأعضاء في أوبك القدرة على زيادة إنتاج النفط إلى حد كبير ، ولكن ربما في غضون ذلك، فإن قدرة إيران على إعادة صادرات النفط ومکثفات الغاز بسرعة هي الخيار الأفضل لكبح أسعار النفط. في الواقع  إذا اختتمت المفاوضات بالإطار الذي اعتبره الأميركيون وتدفق النفط الإيراني إلى السوق ، فسيكون من الممكن السيطرة على هذه المسألة على المدى القصير.

هل تحرك إيران السريع نحو الشرق أرعب الغرب؟

يمكن أن تكون التطورات في سياسة إيران الخارجية أيضًا أحد الدوافع الرئيسية للغرب لبدء المفاوضات بسرعة. خلال الأشهر القليلة الماضية ، أجرت إيران تغييرات جادة في نهجها تجاه الشرق.

الخطوة الأولى في هذا الاتجاه هي انضمان إيران إلى منظمة شنغهاي للتعاون. على الرغم من أن المنظمة ركزت بشكل أكبر على التعاون الأمني ​​، فقد تعززت قوتها الاقتصادية بشكل كبير في السنوات الأخيرة. وتعتبر إيران عضويتها في المنظمة وسيلة لبدء تعاون اقتصادي أكثر جدية.

تعمل حاليًا عدة ممرات اقتصادية حول إيران. أحد هذه الممرات هو ممر "سي - بك" بين الصين وباكستان. حتى تركيا تحاول الاتصال بآسيا الوسطى والصين عبر جمهورية أذربيجان في شكل ممر يسمى "طريق لاجورد". وترى إيران الدخول الجاد إلى منظمة شنغهاي كوسيلة لتفعيل ممراتها الخاصة في شكل خطة رئيسية "حزام واحد وطريق واحد". خاصة أن من بين الممرات الستة المقترحة، يمر مسار ثلاثة ممرات عبر إيران.

إذا توسع هذا التعاون ، فسوف تضعف القضايا المتعلقة بالحظر على إيران، اذ يمكنها استخدام البنية التحتية الحالية في هذه الممرات لتمهيد الطريق لإعادة ربطها بالاقتصاد العالمي. العراق على سبيل المثال حريص على تصدير نفطه إلى الصين عن طريق البر ، وإيران هي أفضل طريقة للقيام بذلك عبر باكستان.

قد يكون الأمر صعبًا في البداية ، لكن الخلاصة أنه كلما تقدمت إيران في هذا الاتجاه ، كلما كان من الصعب إجبارها على قبول شروط المفاوضات الغربية. بل إنه قد يصل إلى نقطة لم تعد فيها تقديم تنازلات في الاتفاق النووي جذابة لإيران.

مع الاخذ بذلك في نظر الاعتبار ، يمكن للمرء أن يفهم إلى حد كبير جهود الغرب للتوصل إلى اتفاق سريع لإحياء الاتفاق النووي. من ناحية أخرى، أدركت إيران أن الوضع في صالح طهران إلى حد ما. لهذا السبب لم تبذل إيران في الأيام الأخيرة أي جهد لإحياء الاتفاق النووي حتى يكون من الممكن الحصول على مزيد من التنازلات من الأميركيين، خاصة في مجال رفع الحظر.

وأي جانب في هذه القضية سيكون قادرًا في النهاية على تحقيق أهدافه هو أمر سيتحدد بمرور الوقت.

 

FarsNews,News,FarsNewsAgency
آخر الاخبار