• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم الاسلامي
  • 2022 Jan / كانون الثاني 23 الأحد‬
  • Teh 03:39 | 00:09 GMT
العالم الاسلامي/العالم الاسلامي تاریخ : 2021 Dec / كانون الاول 1 - GMT 22:06
كيف استخدمت السعودية سياساتها لإيقاف التحقيقات في اليمن؟

استخدمت السعودية "الحوافز والتهديدات" كجزء من الضغط الذي مارسته من أجل إيقاف تحقيق للأمم المتحدة، يتناول انتهاكات حقوق الإنسان خلال الحرب اليمنية.

وفي حديثهم إلى صحيفة "الغارديان"، قال مسؤولون سياسيون ومصادر دبلوماسية وناشطة لديهم معرفة داخلية بحملة "الضغط  الخفية"، إن "السعوديين قد أثروا على المسؤولين من أجل ضمان وقف التحقيق".

ونجحت الجهود السعودية في نهاية المطاف عندما صوّت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر ضد تمديد التحقيق المستقل في جرائم الحرب.

ومارست السعودية ضغوطاً على بعض الدول للتصويت ضد قرار 7 تشرين الأول/أكتوبر المعني باستكمال تحقيق الأمم المتحدة المعني بانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وحذّرت الرياض إندونيسيا، أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان في العالم، من أنها "ستخلق عقبات أمام سفر الإندونيسيين إلى مكة إذا لم يصوّت المسؤولون ضد قرار 7 تشرين الأول/أكتوبر".

وأعلنت دولة توغو الأفريقية، بالتزامن مع موعد التصويت، أنها "ستفتح سفارة جديدة في الرياض، وتتلقى دعماً مالياً من المملكة لدعم أنشطة مكافحة الإرهاب".

وامتنعت كل من إندونيسيا وتوغو عن القرارات التي تخص اليمن في 2020، وصوّتت كلتاهما ضد قرار إكمال التحقيقات هذا العام.

وهزم القرار بأغلبية بسيطة حيث كان 18 مع، و21 ضد، وامتنعت 7 بلدان عن التصويت. وفي  عام 2020 تم تمرير القرار بأغلبية تصل إلى 22 صوتاً مع، وامتناع 12 عضواً عن التصويت.

وقال مدير "هيومن راتس ووتش"، جون فيشر في جنيف: "لقد كان تصويتاً ضيقاً للغاية. نحن نفهم أن السعودية وحلفاءها في التعاون واليمن كانوا يعملون على مستوى عال لبعض الوقت لإقناع الدول من خلال مزيج من التهديدات والحوافز لدعمهم من أجل إنهاء آلية الرصد الدولية هذه". 

وأضاف أن "فقدان تفويض استكمال التحقيق هو ضربة كبيرة في اليمن، وضربة لمصداقية مجلس حقوق الإنسان ككل". 

FarsNews,News,FarsNewsAgency
آخر الاخبار