• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم الاسلامي
  • 2022 Jan / كانون الثاني 24 الاثنين‬
  • Teh 17:56 | 14:26 GMT
العالم الاسلامي/العالم الاسلامي تاریخ : 2021 Nov / تشرين الثاني 26 - GMT 12:21
تظاهرات حاشدة في الأردن رفضاً لاتفاق "الماء مقابل الكهرباء" مع الاحتلال الاسرائيلي

خرج آلاف الأردنيين في مسيرة شعبية حاشدة وسط العاصمة عمّان بعد صلاة الجمعة، للتنديد باتفاق "الماء مقابل الكهرباء" مع الاحتلال الإسرائيلي، برعاية ودعم من الإمارات.

 وانطلقت المسيرة الاحتجاجية من أمام المسجد الحسيني، وصولاً إلى ساحة النخيل (مسافة تقدر بحوالي كيلومتر) وسط تواجد أمني مشدد، بالعاصمة عمّان.

وندد المشاركون في المسيرة بتوقيع الاتفاق، الذي يرهن الأمن المائي بالاحتلال الإسرائيلي على غرار اتفاق الغاز. واستنكر المشاركون، الذين رفعوا الأعلام الوطنية والشعارات المنددة بالتطبيع والعلاقات مع الاحتلال، استمرار اعتقال عدد من الناشطين وطلبة جامعات كانوا قد احتجوا سلمياً على الاتفاق، و

كما انتقد المشاركون ما أسموه "استمرار العبث بالدستور"، ورددوا شعارات ترفض كافة الاتفاقيات مع "إسرائيل"، بدءاً باتفاقية وادي عربة، مروراً باتفاقية الغاز مع إسرائيل، وانتهاء باتفاق الطاقة والمياه مع إسرائيل.

ومن بين الشعارات التي رددها المعتصمون "وما بدنا غاز ولا ميّة بدنا كرامة وحرية، التطبيع خيانة، وادي عربة.. خيانة، غاز العدو.. خيانة، من الرمثا للعقبة.. فلتسقط وادي عربة، لّا يا بلادي علّا.. الموت ولا المذلة، عما رح نقبل بالتطبيع".

وطالبوا الحكومة بضرورة التراجع الفوري عن الاتفاق، والبحث عن بدائل أخرى للمياه، سواء عبر مشروع التحلية أو الناقل الوطني، والعمل على بناء المزيد من السدود، مما يسد الحاجة من الماء.

كما وجه المشاركون في المسيرة دعوة لأعضاء مجلس النواب الأردني، بالوقوف أمام مسؤولياتهم الوطنية والقومية، برفض الاتفاق بكافة أركانه، لما يمثله من خطورة على البلاد، ولما له من دعم للاحتلال في مشاريعه الاستيطانية، وقمع أبناء الشعب الفلسطيني.

ودعت قوى شعبية وحزبية ونقابية في الأردن، إلى تنظيم المسيرة الاحتجاجية لرفض الدخول مع الاحتلال الإسرائيلي، في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.

وأوقفت الجهات الأمنية، الثلاثاء، عدداً من الناشطين الذين تداعوا للاحتجاج قرب دوار الداخلية (ميدان جمال عبد الناصر) في العاصمة الأردنية عمّان، وقبل ذلك قرر محافظ العاصمة ياسر العدوان، توقيف 14 ناشطاً بسبب التعبير عن رفضهم ودعوتهم لوقفة احتجاجية على الاتفاق.

كذلك نفذ طلاب في جامعات أردنية وقفات احتجاجية أعربوا خلالها عن رفضهم للاتفاقية. وانتشر وسم "التطبيع خيانة"، وفيه انتقد مغردون توقيع الاتفاقية مع إسرائيل.

والإثنين، أعلن الأردن توقيع "إعلان نوايا" مع الإمارات وإسرائيل؛ للدخول في عملية دراسات جدوى خلال العام المقبل 2022.

و"إعلان النوايا" ينص على أن يعمل الأردن على توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لصالح الاحتلال الإسرائيلي، بينما ستعمل تل أبيب على تحلية المياه لصالح عمان، التي تعاني من الجفاف، وتحصل بالفعل على مياه من إسرائيل.

 

وقالت وزارة المياه الأردنية، عبر بيان، إن "إعلان النوايا" يعني "الدخول في عملية دراسات جدوى خلال العام المقبل، من الممكن أن يحصل الأردن من خلالها على 200 مليون متر مكعب من المياه سنوياً".

ومنتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقع الأردن اتفاقية مع الاحتلال الإسرائيلي لشراء 50 مليون متر مكعب مياه من تل أبيب، تمثل كمية إضافية لما هو منصوص عليه في اتفاقية السلام الموقعة بين البلدين في 1994.

وشددت الوزارة على أنّ إعلان النوايا "ليس اتفاقاً، لا من الناحية الفنية ولا القانونية، والمشروع لن يُنفذ دون حصول الأردن على هذه الكمية من المياه سنوياً".

FarsNews,News,FarsNewsAgency
آخر الاخبار