• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم الاسلامي
  • 1400 آذر / كانون الاول 5 الأحد‬
  • Teh 15:43 | 12:13 GMT
العالم الاسلامي/العالم الاسلامي تاریخ : 1400 آذر / تشرين الثاني 24 - GMT 22:20
ابن زايد في أنقرة في أول زيارة رسمية له لتركيا منذ عشر سنوات

وصل ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، إلى أنقرة، في إطار زيارة رسمية. وأعلنت وكالة أنباء الإمارات أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يزور تركيا الأربعاء في زيارة رسمية، بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وكالة أنباء الإمارات قالت إن الطرفين سيبحثان العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون والعمل المشترك بين البلدين، بما يحقّق مصالحهما المتبادلة، كما سيتطرّقان إلى مجمل القضايا والمستجدّات الإقليمية والدولية.

وقال مسؤول تركي، اليوم الأربعاء، إن تركيا والإمارات ستبرمان اتفاقات في مجالات الطاقة واستثمارات التكنولوجيا والموانئ البحرية واللوجيستيات.

وذكر المسؤول التركي أنه سيجري توقيع مذكرات تفاهم بين الشركة القابضة المملوكة لحكومة أبو ظبي وصندوق الثروة السيادي التركي ومكتب الاستثمار التابع للرئاسة التركية وشركات تركية أخرى.

وبحسب بيان نشرته دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، فإن المحادثات بين الطرفين ستتناول العلاقات الثنائية على الأصعدة كافة، والخطوات اللازمة لتطوير التعاون بين البلدين. كما سيتبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية الحالية.

وفي وقت سابق، أعلنت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية أن آل نهيان سيجري زيارة رسمية إلى تركيا، الأربعاء، يبحث خلالها العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية ودولية. وفي 31 آب/أغسطس الماضي، بحث الرئيس التركي مع ولي عهد أبو ظبي، في اتصال هاتفي، العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية.

وفي الشهر نفسه، كشف الرئيس التركي أنّ "الإمارات بصدد إقامة استثمارات كبيرة في تركيا"، لافتاً إلى أنّ "أنقرة عقدت خلال الأشهر الماضية لقاءات مع إدارة أبو ظبي"، وأنّ "البحث تناول خريطة الطريق المتعلقة بالاستثمارات".

يذكر أنّ الرئيس التركي كان قد هدّد في وقت سابق من العام الماضي بسحب السفير التركي من أبو ظبي، أو تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات، ردّاً على اتفاق التطبيع الذي وقّعته الإمارات مع "إسرائيل"، في 15 أيلول/سبتمبر 2020.

وشهدت العلاقة ما بين الإمارات وتركيا توترات عديدة، على مدى الآونة الأخيرة، تمحورت في معظمها حول دور البلدين في الصراع الذي تشهده الأراضي الليبية. ودعمت كل من أنقرة وأبو ظبي أطرافاً مختلفين في الصراع الليبي، ما زاد من احتدام التوتر بين الجانبين.

FarsNews,News,FarsNewsAgency
آخر الاخبار
الاکثر تصفحا