• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم الاسلامي
  • 1400 اردیبهشت / ايار 17 الاثنين‬
  • Teh 21:05 | 16:35 GMT
العالم الاسلامي/العالم الاسلامي تاریخ : 1400 فروردین / نيسان 14 - GMT 12:13
كشف خيوط الفتنة الاردنية.. رسائل مشفرة تفضح ’بن سلمان’

تطورات خطيرة جدا كشفتها تحقيقات الأجهزة الأمنية الأردنية المتواصلة في قضية محاولة الإنقلاب التي تم وأدها في الأردن مطلع الشهر الجاري، عبر إحداث اضطرابات شعبية يقودها الأمير حمزة بن الحسين الاخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني.

موقع "ميدل إيست آي" البريطاني نقل تصريحات تحبس الانفاس عن مصدر أمني قوله بأن المخابرات الأردنية اعترضت رسائل مشفرة بين رئيس الديوان الملكي الأردني السابق "باسم عوض الله"، وولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، وانه تم القبض على "عوض الله" بعد أن اعترضت الأجهزة المختصة الرسائل الصوتية والنصية المشفرة بينه وبين "بن سلمان".

وبحسب الموقع البريطاني فقد ناقش "بن سلمان" و "عوض الله" كيف ومتى يجب إشعال الاضطرابات الشعبية في الأردن، التي أذكاها الاقتصاد المتدهور في المملكة ووباء كورونا، لزعزعة استقرار حكم الملك "عبد الله الثاني"، وبهذا تعتبر الرسائل بين "عوض الله" و"محمد بن سلمان" دليلاً قاطعًا بما يكفي على مؤامرة دبرتها قوة أجنبية للأردنيين لمشاركتها على الفور مع نظرائهم الأمريكيين ثم قاموا بإبلاغ الرئيس الأمريكي جو بايدن، مضيفا بانه بناء على هذه المعلومات، اتصل بايدن بالملك عبد الله قبل إصدار بيان دعم قوي في الساعات التي تلت الاضطرابات في الأردن، ثم استكمل بايدن البيان بكلماته الخاصة، ولدى سؤاله عما إذا كان قلقًا بشأن الوضع في الأردن، قال بايدن للصحفيين: "لا، لست كذلك. لقد اتصلت للتو لأخبره أن لديه صديقًا في أمريكا. ابق قويا".

واعتبر مراقبون هذا الأمر على أنه تحذير من بايدن شخصيًا لمحمد بن سلمان من الإطاحة بعبد الله، بل واعتبره مصدر مقرب من الديوان الملكي في عمان، "الرسالة موجهة أيضا للشركاء الاستراتيجيين لولي العهد، بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد"، موضحا كانت تلك الرسالة بمثابة تحذير لمحمد بن سلمان وأنصاره الإقليميين محمد بن زايد ونتنياهو، الذين شاركوا أيضًا، كما كانت بمثابة بيان دعم لعبد الله”، في إشارة إلى ولي العهد السعودي والإماراتي بأسماء مستعارة".

كما تم الإبلاغ عن طبيعة المعلومات الاستخباراتية التي تم فك شفرتها بشكل منفصل من قبل صحفي أردني يعتبر صوت الديوان الملكي، وقال التقرير إن الملك عبد الله، بذل جهودًا كبيرة لخنق المؤامرة بهدوء دون الاضطرار إلى مواجهة الأمير حمزة أو اعتقال المتورطين.

وفي 8 آذار/ مارس، قبل أسبوع من حادثة مستشفى السلط التي هزت الأردن، حيث توفي ستة مرضى كوفيد بسبب نفاد. الأكسجين، وهو الحدث الذي جذب حمزة إلى المدينة في زيارة رفيعة المستوى، سافر عبد الله إلى الرياض مع ابنه ولي العهد الأمير الحسين في لقاء شخصي مع محمد بن سلمان، كان هدف عبد الله هو إخبار محمد بن سلمان بأنه يعرف ما يجري والحصول على تأكيداته بأنه هو وابنه يحظيان بدعم ولي العهد السعودي، وقال مصدر أردني مطلع على الزيارة لموقع "ميدل إيست آي": "لقد كان صريحا بأن يقول لمحمد بن سلمان أنه يعرف ما يجري، و قال له إن زعزعة استقرار الأردن لن تساعد أحداً. أخبر ولي العهد أنه يريد أن يتأكد من أنه يدعمه ويدعم ابنه، وكان رد محمد بن سلمان واضحا. تعهد بتقديم دعمه الشخصي للملك الأردني وابنه. وقال المصدر: “عانق محمد بن سلمان كلاهما. لكن الجميع يتذكر كيف جثا على ركبتيه لتقبيل يد ابن عمه محمد بن نايف في الليلة ذاتها التي حل محله وليا للعهد بطريقة مذلة”.

عندما رأى عبد الله استمرار إرسال الرسائل المشفرة، وعندما ظهر حمزة في السلط مستنكرًا فشل السلطات في توفير ما يكفي. من الأكسجين للمستشفى، وصفت الزيارة بأنها “القشة التي قصمت ظهر البعير”، أدرك الملك أنه لم يكن أمامه خيار سوى مواجهة أخيه غير الشقيق واعتقال المتآمرين المزعومين، بعد ذلك تم إرسال يوسف الحنيطي، قائد الجيش الأردني، إلى قصر حمزة لإيصال رسالة مفادها أن الأمير “تجاوز الخط الأحمر”. وأنه قيد الإقامة الجبرية. وتمت الاعتقالات وما يزال عوض الله رهن الاعتقال. وفي الأسبوع الماضي، أفادت الأنباء أن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان توجه إلى. عمان لتأمين الإفراج عن عوض الله الذي يحمل الجنسية السعودية.

سواء أراد الملك الأردني، تسمية التخطيط للانقلاب عليه فتنة أو زعزعة أمن الأردن واستقراره، فالنتيجة واحدة، والخيوط كلّها تشير إلى الرياض، وفي هذا الاطار يأتي رفض الطلب السعودي بتسليم عوض الله، وما يبقى غير مفهوم هو علاقة حمزة بعوض الله، والتي ذكر أصدقاء الأخير أنها تعود إلى وقت طويل منذ 2018، وهو العام نفسه الذي أعفى فيه الملك عوض الله من مهمّاته مبعوثاً خاصاً إلى السعودية، وأحال إخوته حمزة وفيصل وعلي على التقاعد من الجيش.

السعودية نفت بشدة أي علاقة لها بالخلافات غير المسبوقة داخل العائلة المالكة في الأردن التي برزت أخيراً، لكن اعتقال مستشار مقرب من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثار القلق في الرياض حيث تقول مصادر إن السلطات السعودية تضغط لإطلاق سراحه".

على ما يبدو، كان طموح عوض الله برئاسة الوزراء في الأردن، وهو أمر عارضه مدير المخابرات، محمد الذهبي، المسجون حالياً على ذمّة قضايا مالية، وعندما تبخّرت طموحات عوض الله، الذي تَغيّر موقفه من الملك إلى عداء وانتقاد يصبّهما في آذان السعوديين والإماراتيين، في مرحلة مورست فيها ضغوط كبيرة على عمّان أيام "صفقة القرن".

وبهذا وبعد ايام سيَمثل فيها عوض الله متّهماً، على أن يُستثنى الأمير حمزة من المحاكمة كون قرار الملك واضحاً بهذا الخصوص، وهو أن قضيّته ستكون داخل العائلة الهاشمية، وهذا ما قاله رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، أول أمس الاثنين، لأعضاء مجلسي النواب والأعيان إن الأزمة الأخيرة التي شهدها الأردن ليست محاولة انقلاب، وإن الأمير حمزة لن يُحاكم، وفق ما نقل عنه نواب، بأن الأمير حمزة، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني، لن يحاكم، مؤكدا أن "موضوع الأمير حمزة يحل وعولج موضوعه داخل العائلة المالكة".

معانقة "محمد بن سلمان" لملك الاردن وولي عهده في الوقت الذي يحيك للمملكة خيوط مؤامرة تضرب حكمهم اعادت للاذهان كيف جثا على ركبتيه لتقبيل يد ابن عمه محمد بن نايف في الليلة ذاتها التي حل محله وليا للعهد بطريقة مذلة”، واحتجاز رئيس الحكومة اللبناني المكلف ​سعد الحريري​ في ​السعودية​، وما حملته من إهانات ورسائل للمنطقة ولبنان، والشر الذي حمله بتحالفه الغادر وكوارثه على الشعب اليمني الذي عانى من صنوف العذابات والتهجير والقتل.

تتشابك خيوط المؤامرات دائما في السعودية وعند "بن سلمان" الذي يقود هو واعوانه مشاريع اعداء الامتين العربية والاسلامية على مبدأ فرق تسد وهو ليس جديداً في السياسة وسيبقى دائماً اسلوبا لا أخلاقيا تستخدمه القوى الغاشمة من اجل السيطرة على الشعوب والارض واستغلالها وسرقة ثرواتها ولكن وعي الشعوب الحرة التي ترتقي الى حجم المؤامرات تسعى وتجاهد في فضحها واجهاضها على مر العصور.

المصدر : العالم

FarsNews،News،FarsNewsAgency،FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار