• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم الاسلامي
  • 1399 آذر / كانون الاول 3 الخميس‬
  • Teh 13:29 | 09:59 GMT
العالم الاسلامي/العالم الاسلامي تاریخ : 1399 آذر / تشرين الثاني 21 - GMT 11:00
مدير مهرجان سينما الحقيقة: نريد أن يبقى علَمْ السينما الوثائقية شامخاً

كان قرار إقامة الدورة الرابعة عشر من مهرجان سينما الحقيقة الايراني المخصّص للأفلام التسجيلية صعباً للغاية في خضم ما تمرّ به دول العالم جراء جائحة كوفيد-19، وربما كانت رحلة طويلة وشائكة بالنسبة للقائمين على هذه التظاهرة السينمائية لاتخاذ قرار بشأن انعقادها عبر الإنترنت.

وفي هذا السياق عرّج "محمد حميدي مقدّم" مدير مهرجان سينما الحقيقة الـ14 في حوار أجري معه، على الصعوبات التي واجهته لاتخاذ قرار المضي قدما بإقامة هذه التظاهرة عبر الانترنت، مؤكدا أنه عقد العزم على متابعة فعاليات سينما الحقيقة الذي يجتذب في كل عام مئات الافلام الوثائقية من مختلف أنحاء العالم، ذلك بعد دراسة متمحّصة ودقيقة لكيفية إجراء المهرجان.
يرى مدير مهرجان سينما الحقيقة بدورته الرابعة عشر بعد تفحّصه لعدد من الفعاليات السينمائية العالمية، أن عقد الفعاليات والمهرجانات الدولية عبر الإنترنت بات أحد متغيرات العالم هذه الأيام، ويقول: واجهنا العديد من التحديات، بشأن غموض المستقبل والوضع الاقتصادي والاجتماعي ما رسم صورة أمام أعيننا رافقتها حالة ضبابية. إلاّ أن إقامة فعاليات سينمائية في مختلف انحاء العالم وفي ايران بشكل "اونلاين" شجعنا على المضي قدماً بانعقاد مهرجان سينما الحقيقة.
يتابع حميدي مقدم: توصلنا من خلال بحوثنا ودراساتنا حول إقامة الفعاليات السينمائية عبر الانترنت، الى أن بعض المهرجانات أقامت نشاطاتها عبر الانترنت بشكل كامل فيما خاطرت بعض المهرجانات الأخرى وأقامت فعالياتها بمزيج من الاونلاين والحضور المباشر، كما رأينا بأن العالم بأسره لم يتفاعل بشكل إيجابي مطلق مع إقامة المهرجانات عبر الإنترنت، وهذا لم يكن جيدًا للجميع.
إلاّ أن مدير المهرجان يرى بارقة أمل وضرورة ثقافية في الحفاظ على فعاليات مهرجان سينما الحقيقة الدولي، ويقول: المهرجانات هي مكان التقاء أفكار مجموعة من صانعي الأفلام في مواجهة الجمهور. مهرجان سينما الحقيقة أيضا، الذي يقام بشكل متخصص في مجال الفيلم الوثائقي، هو بوابة خاصة ونافذة ومنتدى للتواصل بين صانعي الأفلام الوثائقية ومحبي وجماهير هذه السينما حول العالم.
كما يعتبر حميدي مقدّم أن التقنيات الحديثة في أساليب العرض عبر الانترنت وسهولتها، حافظت على الثقافة والفن بشكل كبير في ظل جائحة كورونا، ما شجّع المشرفين على مهرجان سينما الحقيقة اتخاذ قرار اقامة المهرجان بشكل انولاين.
وحول ما إذا كان قرار إلغاء فعاليات مهرجان الحقيقة للافلام الوثائقية قائماً، يقول حميدي مقدّم: لم يكن هدفنا من إقامة فعاليات الدورة الرابعة عشر من هذه التظاهرة الوثائقية هو انعقاد المهرجان فحسب، بل كان من المهم معرفة ما سيحدث للإنتاج الوثائقي في غياب المهرجان؟ ماذا سيحدث لإنتاج الفيلم الوثائقي لو تراكمت الأعمال ولم تلقى منفذاً لتصل الى الجمهور؟
ويؤكد حميدي مقدم أن الإطار الزمني للبث في مجال الأفلام الوثائقية والسينما مهما للغاية. عامل الوقت مهم أيضًا للتوزيع العالمي للأعمال، ويمكن للأفلام أن تدخل دورة التسويق والإصدار في ذلك الوقت الذهبي، سيؤدي حجم الإنتاج الكبير المتراكم والمكثف إلى خلق مشاكل في التوزيع والعرض على مدى السنوات القادمة، بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي أن يضيع الجهد الذي بذله المخرجون الوثائقيون ويجب أن تكون هذه الأفلام متاحة للجمهور.
يتابع حميدي مقدم: تخبرنا التجربة العالمية أن العديد من الظواهر ستتغير بعد جائحة كورونا. يبدو أن تجربة عقد المهرجان عبر الإنترنت في السنوات والفترات القادمة يمكن أن تستمر إلى جانب إقامته حضورياً.
ويوضح مدير مهرجان سينما الحقيقة، أن أحد تحديات عالم اليوم هو أن أكبر صانعي الأفلام الوثائقية سيواجهون مشكلات وصعوبات عديدة بعد كورونا. لأن شبكات البث عبر الإنترنت قد أثرت في إنتاج وتوزيع وعرض الأفلام الوثائقية، هذه النقطة تحدت السينما الوثائقية تمامًا. حتى إنتاج الأفلام الوثائقية دخل في تحديات جديدة. أصبح إنتاج الأفلام الوثائقية القصيرة أمرًا شائعًا، ويستمر تطور الإنتاج فيها، ويتم تجاهل العديد من المعادلات القديمة. يمكن تعميم هذه القضايا على جميع المجالات المرئية والمسرحية.
وأجاب حميدي مقدم عن سؤال بشأن وجود تداعيات مقلقة على أمن وسلامة الأفلام وسط ما يحدث في عالمنا اليوم، قائلاً: أعتقد أنه يمكن إيجاد حل لهذا. يمكن للتكنولوجيا التغلب على هذه العقبات. عندما يحدث هذا ويتم استعادة الأمن، سيتم حل المشكلات الأخرى وستنتشر المهرجانات على نطاق أوسع.

وعن مدى استقبال صناع الأفلام الوثائقيين لطرق العرض الإسعافية في ظل كورونا عبر الانترنت، يوضح حميدي مقدم: أعتقد أن هذه الطريقة أفضل أيضًا للمخرجين، على سبيل المثال، عندما يُعرض فيلم في عرض واحد أو عرضين في قاعات ذات سعة محدودة، غالبًا ما يتم مشاهدته عدّة مرات لو عرض عبر الانترنت. وبالطبع، لا تعني مشاهدة الفيلم بشكل أكبر هو أنه قد فقد قيمته، إذ من المؤكد أن المهرجان له قواعد ومبادئ لمشاهدة الأفلام ولا يسمح بضياع القيمة المادية والروحية للعمل الفني.
وحول مدى نجاح عرض أفلام مهرجان سينما الحقيقة عبر الانترنت، نظرا لأن تجربة العرض عبر الإنترنت في السينما الإيرانية لم تكن ناجحة للغاية، وقد فشلت معظم الأفلام في هذا المجال، يقول حميدي مقدم: نعم، لقد فشلت العديد من الأعمال الكبيرة في البداية. ولكن ما يهم هو مدى مرونتك ومدى التخطيط الجيد للمستقبل. الأشياء العظيمة صعبة، لكن لا تيأس. في طريق الإصدار عبر الإنترنت، لم تفشل الأفلام منخفضة التكلفة. بالمناسبة، ربما لم تحظ هذه الأفلام بنفس القدر من الاهتمام في العروض العامة. نحن بحاجة إلى معرفة أن السوق يتغير وأن نخطط لتحديثه. في العالم، يتم تصميم الاستراتيجيات من قبل مؤسسات الفكر والتجربة، ويتم تصحيح الطريقة على الفور ثم تتم برمجتها للإعلان.
وبشأن عروض الافلام بشكل اونلاين، يضيف حميدي مقدم: الاتصال بالإنترنت هو تغيير كبير بالنسبة لنا. إنه ليس آمنًا وغير آمن، ولكن يمكن تقليل نطاق المخاطر. هنا أيضًا، تجربة العالم كله أمامنا، ويمكننا التعلم منها.
بالمناسبة ، هذه المرة صادفنا منطقة كانت تجربتنا البيولوجية فيها مماثلة لمعظم دول العالم. على الرغم من الفجوات التكنولوجية والثقافية لدينا، فإننا نسير على نفس المسار. نواجه جميعًا ظاهرة ولدينا فرصة متساوية لفهمها واستيعابها. الخسائر التي عانى منها الإنتاج العالمي ضخم مع هذا الوضع، واجهناها بطريقة مختلفة. لقد وجدوا طرقًا للخروج من هذه الأزمة إلى حد ما، ونحن نتطلع إلى إزالة العقبات. لقد قطعنا شوطا طويلا وسنذهب أبعد من ذلك.
كما تناول مدير مهرجان سينما الحقيقة عن قسم كورونا الذي استحدثه في فعاليات هذا العام، وقال: لم نضف هذا القسم للمهرجان فقط لأنه موضوع اليوم. في السابق ووفقًا لشعار العام وتبعًا لإرشادات قائد الثورة في مسألة القفزة الإنتاجية، تم إضافة قسم ريادة الأعمال إلى المهرجان. هذا العام كنا متورطين في وباء عالمي أثر أيضًا على مجتمعنا، وكنا روادًا في مجال الإنتاج ومركز الفكر لدعم الأعمال المتعلقة بكورونا. شكلنا مجموعة عمل في مارس واتخذنا بعض الخطوات.
ويتابع حميدي مقدم توضيحه بشأن أهمية قسم كورونا في فعاليات سينما الحقيقة لهذا العام، ويقول: إن مكان التأمل ورؤية هذا الجهد والتضحية بالنفس هو مهرجان الحقيقة السينمائي للأفلام الوثائقية. كورونا ليس أمرا أو جزءا إداريا. إن نظرتنا إلى هذا القطاع تنسجم تمامًا مع الأحداث التي واجهناها في الأشهر الأخيرة في مختلف المجالات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية. لايمكن تجاهل الكورونا كواحدة من اهم الظواهر الاجتماعية لهذا العام. هذا قسم مهم وسيكون له هيئة تحكيم خاصة.

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار