• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم الاسلامي
  • 1399 مرداد / اب 3 الاثنين‬
  • Teh 16:44 | 12:14 GMT
العالم الاسلامي/العالم الاسلامي تاریخ : 1399 تیر / تموز 15 - GMT 05:44
السعودية تلجأ للمنظومات الدفاعية البريطانية لتعويض سحب باتريوت الاميركي

لم يمضِ على الحديث حول سحب الولايات المتحدة لبطاريات باتريوت المضادة للصواريخ من السعودية، إضافة إلى عشرات العسكريين الذين أرسلتهم بعد الهجمات على منشآت النفط بالمملكة العام الماضي، وقت طويل حتى حطت قوات عسكرية بريطانية في المملكة.

وتحركت الرياض سريعاً فيما يبدو لسد الفراغ الذي قد تتركه القوات الأمريكية التي تحدثت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن انسحابها من السعودية، إلى جانب سربين من الطائرات المقاتلة، مع دراسة خفض الوجود البحري الأمريكي في الخليج الفارسي.

وكانت رؤية السعودية لتعويض الانسحاب الأمريكي في عقد شراكة عسكرية مع بريطانيا وترجمة ذلك على أرض الواقع بإرسال لندن قوات عسكرية ومنظومات دفاعية إلى المملكة، وفقاً لما أعلن عنه الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، الأربعاء (10 يونيو 2020).

وترجع السعودية الأسباب المباشرة لإرسال هذه القوات إلى تحقيق شراكة استراتيجية مع بريطانيا وحفظ الأمن الإقليمي، ومواجهة كل ما يهدد مصالح البلدين، ولكن الأمر غير الظاهر قد يكون وجود توقعات لدى الرياض بحدوث أي تصعيد بالمنطقة خاصة مع إيران.

الأمير خالد بن سلمان الذي أعلن وصول المعدات العسكرية ومنظومات دفاعية إلى المملكة، قال في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، إنه أجرى اتصالات هاتفية مع وزير الدفاع البريطاني بن والاس، وبحث التعاون الثنائي بين البلدين في المجال العسكري، مقدماً شكره إلى الحكومة البريطانية.

وإلى جانب القوات والمعدات العسكرية البريطانية التي وصلت إلى السعودية، تعد الرياض سوقاً جيداً للندن في بيع الأسلحة، حيث وصل حجم مبيعات الأسلحة البريطانية والخدمات للجيش السعودي، بين 2015 و2019، إلى ما يزيد على 15 مليار جنيه إسترليني (18 مليار دولار)، وفقاً لبيانات شركة "بي إيه إي سيستيمز"، ونشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، في أبريل الماضي.

وتكشف الأرقام المأخوذة من التقرير أن الشركة البريطانية المصنعة للأسلحة قد حققت 2.5 مليار جنيه إسترليني (3 مليارات دولار) من المبيعات للجيش السعودي خلال عام 2019 بأكمله.

وواصلت السعودية شراء الأسلحة البريطانية خلال العام الجاري؛ إذ عقدت صفقة في مارس الماضي، حسب صحيفة "الغارديان"، بقيمة تبلغ نحو 5.3 مليارات جنيه إسترليني (6 مليارات دولار)، شملت أسلحة وقنابل ذكية وأنظمة تتبُّع ومراقبة من بريطانيا.

وتُعد السعودية أكبر مشترٍ للسلاح البريطاني، بحسب ما ذكر في موقع "منظمة ضد تجارة الأسلحة" الموجودة في المملكة المتحدة، حيث فاق حجم الصفقات العسكرية بين عامي 2015 و2017 حاجز الـ13 مليار جنيه إسترليني (15 مليار دولار)، وشملت معظم الصفقات أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية.

ووفق تقارير صحفية تُشكل مشتريات السعودية 43% من إجمالي مبيعات السلاح البريطانية خلال العقد الأخير.

المصدر:الخليج اونلاين + فارس

 

المعدات العسكرية البريطانية،السعودية، الأسلحة،المعدات العسكرية البريطانية،السعودية، الأسلحة
آخر الاخبار