• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 2022 Jan / كانون الثاني 19 الأربعاء‬
  • Teh 04:00 | 00:30 GMT
ایران/ایران تاریخ : 2022 Jan / كانون الثاني 13 - GMT 17:23
مساع لمد جسور جديدة بين ضفتي الخليج الفارسي جولة وزير الخارجية الايراني؛ سعي لانطلاق مرحلة من العلاقات البناءة

أجرى وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان خلال الاسبوع الحالي جولة في الخليج الفارسي شملت كلا من عمان وقطر التقى فيها كبار مسؤولي البلدين بالاضافة الى ممثلي الشعبين اليمني والفلسطيني ايضا، ما يدل على توجه حكومة الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي على "تعزيز وترسيخ" العلاقات مع دول الجوار وخاصة العربية منها واعادة ترتيب هذه العلاقات بما يخدم مصالح شعوب المنطقة.

ففي مسقط التي التقى فيها أمير عبداللهيان، نائب سلطان عمان فهد بن محمود آل سعيد، اكد الوزير الايراني ان طهران لا ليست لها اي قيود او استثناءات في بناء علاقات جيدة مع الدول الاقليمية.

وذكر وزير الخارجية الايراني ان سلطنة عمان مدرجة على سلّم الاولويات الرئيسية للحكومة الايرانية الجديدة من اجل التعاون مع دول المنطقة؛ داعيا الى تنمية العلاقات الثنائية بمختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية. 

واكد امير عبد اللهيان على استعداد ايران لتطوير العلاقات الايرانية العمانية في المجالات الاقتصادية، وبما يشمل التعاون الثنائي في مجالات نقل (المسافرين والسلع) والطاقة والسياحة والملاحة الجوية.

وفيما يتعلق بموقف طهران من التعاون مع دول الخليج الفارسي وفقا لاسس حسن الجوار، قال ان "طهران لا تواجه اي قيود او استثناءات في بناء علاقات جيدة مع الدول الاقليمية".

في المقابل اكد نائب سلطان عمان على العلاقات الوثيقة والاخوية التي تجمع بين البلدين مؤكدا الحرص العماني على الاستمرار في دورها لتعزيز العلاقات بين دول المنطقة، مشيدا بالدور البناء الذي تضطلع به ايران انطلاقا من تاريخها وثقافتها الزاخرة تجاه التطورات الاقليمية الراهنة.

جولتان من المباحثات ايضا جمعت أمير عبداللهيان بنظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي، اكد الوزير الايراني خلالهما على استمرار المشاورات بين البلدين لحل القضايا الهامة في المنطقة مضيفا " ان ايران وعمان استطاعا ان يؤسسا لشراكات قوية ومتجذرة بينهما.

في المقابل، لفت البوسعيدي الى الطاقات والامكانيات الاقتصادية والموارد البشرية الوفيرة في ايران، داعيا الى الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي والاستفادة من الفرص الاقتصادية السانحة في المنطقة.

 رئيس وفد حكومة الانقاذ الوطني اليمني المفاوض محمد عبدالسلام كان الشخصية الأخرى الذي التقى معه أمير عبداللهيان في مسقط حيث قال امير عبداللهيان ان ايران اكدت منذ بدء الازمة في اليمن، على ضرورة انتهاج العملية السياسية والحوار بهدف حل مشاكل الشعب اليمني.

وفي الدوحة التي وصلها أمير عبداللهيان قادما من مسقط، التقى الوزير الايراني امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني وتباحث معه القضايا الثنائية والاقليمية والدولية.  

وزير الخارجیة الایراني التقى ايضا نظيره القطري محمد آل ثاني في الدوحة، وكان امير عبداللهيان شرح في مقابلة اعلامية قبل بدء محادثاته في الدوحة ان اهداف زيارته لقطر هي التباحث حول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية موضحا بان هنالك فرصا في قطر من ضمنها تنظيم بطولة كاس العالم حيث جرت محادثات بشانها في الماضي وامكانية الاستفادة في هذا السياق من الطاقات  الايرانية في مجال الخدمات التقنية والهندسية، مضيفا "سيتم البحث خلال الزيارة حول تطوير التعاون الثنائي خاصة التجاري الى جانب البحث في سائر التطورات الاقليمية والدولية.  

واشار الوزير الايراني في هذه المقابلة الاقليمية الى مباحثاته مع المسؤولين العمانيين ايضا قائلا انه بحث معهم القضايا الاقليمية والتطورات في اليمن وافغانستان وفلسطين بالاضافة الى محادثات مسهبة على الصعيد الدولي نظرا لمفاوضات فيينا النووية من اجل الغاء الحظر.

واشار الى ان العمانيين دورا مساعدا في الماضي لتثمر المفاوضات في اطار الاتفاق النووي وكذلك في العلاقة مع بعض الاطراف الغربية واضاف: ان العمانيين مازالوا يحملون نوايا صادقة لوصول هذه المفاوضات الى نتيجة جيدة ومستديمة ويبذلون جهودهم الدبلوماسية لدعم طاولة المفاوضات للوصول الى اتفاق جيد.

 وفي الدوحة ايضا التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية،   وزير الخارجية الايراني في مبنى السفارة الايرانية لدى قطر، حيث جدد أمير عبداللهيان في هذا اللقاء، التأكيد على مواقف ايران تجاه القضية الفلسطينية باعتبارها القضية التي تمس صلب الامة الاسلامية، منددا بالجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان الصهيوني بدعم من الغرب، واعتداءاته على حقوق الفلسطينيين والمقدسات. 

هنية من جانبه اثنى على مواقف ايران الداعمة والمتضامنة مع انتفاضة الشعب الفلسطيني ومقاومته بوجه انتهاكات الكيان الصهيوني داعيا الى حشد القوى والمواقف الاسلامية والعربية والدولية لاتخاذ قرار حاسم ضد "بلطجة هذا الكيان المعتدي."

هذا ويعتقد المحللون ان جولة أمير عبداللهيان تأتي ضمن جهود ايرانية جديدة لدفع العلاقات الايرانية العربية نحو المزيد من التعامل البناء ومد جسور التحرك المؤثر لحل القضايا الكثيرة التي تهم ضفتي الخليج الفارسي بما يخدم تأمين مصلحة دول المنطقة وشعوبها بعيدا عن التدخلات والاملاءات التي تأتي من خارج المنطقة.  

 

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار