• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 2022 Jan / كانون الثاني 24 الاثنين‬
  • Teh 17:02 | 13:32 GMT
ایران/ایران تاریخ : 2021 Nov / تشرين الثاني 26 - GMT 19:16
فرنسا: هدفنا عودة الولايات المتحدة وإيران إلى التزاماتهما في الاتفاق النووي

قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، إن هدف بلاده وبريطانيا وألمانيا هو إعادة إيران والولايات المتحدة إلى الامتثال الكامل لالتزامات الاتفاق النووي، ولإحراز تقدم سريع في تحقيق هذا الهدف، يجب استئناف الجولة الجديدة من محادثات فيينا على أساس الجولات الست السابقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحفي إن بلاده كانت واضحة بشأن هدفها وتطالب الولايات المتحدة بالعودة إلى الاتفاق النووي وإيران بالعودة إلى التزاماتها بموجب هذا الاتفاق .

وعقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية مؤتمرا صحفيا اجاب فيه على اسئلة المراسلين  حول التطورات الأخيرة بشأن الاتفاق النووي .

وسأل أحد المراسلين المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية عما إذا كان ، بالنظر إلى التقدم الإيراني المستمر في برنامجها النووي ، والذي كان بعضه دائمًا ولا رجوع فيه ، يتطلب مفاوضات جديدة تمامًا أم أنكم ستعودن فقط إلى اتفاقية عام 2015 ، قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ردا على هذا السؤال "أحيلكم إلى بيان الترويكا الأوروبية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) بعد اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وقال "فيما يتعلق بخطة العمل المشتركة الشاملة ، فإن هدفنا واضح وقد شارك الشركاء الأوروبيون وأصحاب المصلحة الآخرون في الاتفاق النووي وكذلك الولايات المتحدة في وضعها وهذا الهدف هو عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وعودة إيران إلى الامتثال الكامل لالتزاماتها متفق عليه".

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية: "نتوقع استئناف محادثات فيينا في 29 نوفمبر لإحراز تقدم سريع في تحقيق هذا الهدف ، بناءً على ما تم التفاوض عليه في الاجتماعات الستة السابقة".

وأصدرت ألمانيا وبريطانيا ، الدول الثلاث الأطراف في الاتفاق النووي مع إيران ، بيانًا مشتركًا مساء الأربعاء.

في الفقرة الأولى من البيان المكون من 16 نقطة ، شكرت الدول الثلاث رافائيل غروسي ، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، على تقريره الأخير عن إيران.

وتابعت الترويكا الأوروبية الإعراب عن قلقها إزاء ما سمته "التوترات النووية الإيرانية المنهجية" وزعمت أن تصرفات إيران في تعزيز القدرات النووية تعرض المجتمع الدولي لمخاطر جسيمة.

وادعوا بأن تخصيب إيران لليورانيوم بنسبة 20 إلى 60 في المائة ليس له أي مبرر مدني وهو أمر غير مسبوق بالنسبة لدولة غير حائزة للأسلحة النووية.

كما وصف الأوروبيون تحرك إيران الأخير لتركيب بنية تحتية متقدمة لاجهزة طرد مركزي متطورة بأنه "تطور مثير للقلق" وقالوا إن هذا الامر يمكن أن يسهل التخصيب على مستويات اعلى لإيران.

وجاء في الفقرة السابعة من هذا البيان أن تصرفات إيران قللت من قيمة الاتفاق النووي على صعيد حظر الانتشار النووي وقال البيان إن "أنشطة البحث والتطوير الإيرانية واستخدامها على نطاق واسع لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة أدى باستمرار إلى تحسين قدرات التخصيب وهذا يعني أن استمرار الإجراءات الاستفزازية الإيرانية سيقلل بشكل لا رجعة فيه من قيمة الاتفاق النووي كاتفاقية حظر الانتشار.

كما أعربت الترويكا الاوروبية في فقرة اخرى عن قلقها إزاء ما تصفه بتقليص تعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، مدعية أن ذلك قلل من قدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مراقبة برنامج إيران النووي

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار