• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 آذر / كانون الاول 1 الأربعاء‬
  • Teh 03:20 | 23:50 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1400 آبان / تشرين الاول 28 - GMT 11:30
مساعد الخارجية الايرانية: نتابع المفاوضات التي تفضي الى نتائج عملية

اكد مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية علي باقري بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع المفاوضات التي تفضي الى مكاسب ونتائج عملية وان قضيتها الاساس هي الغاء الحظر الظالم ضد الشعب الايراني وقال اننا لا نتابع مفاوضات تؤدي الى اتفاق على الورق فقط.

واشار باقري في تصريح ادلى به لقناة "برس تي في" الى محادثاته التي اجراها يوم امس لفترة 5 ساعات مع مساعد مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي ومنسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي وقال: انه استمرارا لمحادثاتنا مع مورا في طهران كانت لنا يوم امس مشاورات لعدة ساعات في بروكسل حول الارضيات والضرورات والظروف اللازمة للمفاوضات التي من شانها ان تفضي الى نتيجة بين ايران ومجموعة "4+1".

واضاف: لقد تبادلنا وجهات النظر حول اطر وضرورات تبلور هذه المحادثات وتقرر وفقا لهذه الاطر ان تتمكن ايران ومجموعة "4+1" من اطلاق مفاوضات في غضون شهر.

وقال مساعد الخارجية الايرانية: ان النقطة المهمة التي تم التاكيد عليها في اجتماعي طهران وبروكسل هي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع مفاوضات تقود الى مكاسب ونتائج عملية ولن تتابع مفاوضات للوصول الى اتفاق على الورق فقط.

وتابع قائلا: ان القضية الاساس في هذه المحادثات هي الغاء الحظر الظالم واللاقانوني المفروض على الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام الماضية خاصة التي فرضت بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي بواسطة ترامب تحت عنوان الضغوط القصوى على شعبنا ونحن نسعى لرفع اجراءات الحظر هذه.

*نحن الان حاضرون في ساحة المفاوضات

وتابع مساعد الخارجية الايرانية: نحن نمتلك منطقا قويا وراسخا لذا فاننا بناء عليه دخلنا ساحة المفاوضات ونحن الان حاضرون في هذه الساحة. لقد اكدت خلال اجتماع الاربعاء (مع انريكي مورا في بروكسل) باننا ملتزمون بالاتفاق تماما وحاضرون الى جانب طاولة المفاوضات.

واضاف: ان البعيدين عن طاولة المفاوضات هم الذين لم يُظهِروا الالتزام او لم يلتزموا بتعهداتهم او الذين نقضوا التزاماتهم السابقة، هؤلاء هم بعيدون جدا عن طاولة المفاوضات الا اننا وبناء على منطقنا القوي حاضرون عند طاولة المفاوضات لكننا ننتظر هل ان الطرف الاخر على استعداد للدخول في مفاوضات جادة تفضي الى نتيجة عملية تتمثل براينا بالغاء الحظر الظالم وغير القانوني ضد الشعب الايراني.  

وقال باقري: ان المفاوضات المؤدية الى نتيجة تحظى بقبولنا، مفاوضات تعود بنتيجة عملية وتفضي الى الغاء الحظر الظالم وغير القانوني.

واوضح مساعد الخارجية الايرانية قائلا: نحن نرفض المحادثات من اجل المحادثات والمفاوضات من اجل المفاوضات الا ان المفاوضات التي تكون نتيجتها الغاء الحظر الظالم ضد الشعب الايراني تحظى بقبولنا ونرحب بها.

 

مساعد الخارجية،الاتفاق النووي،المفاوضات،نتائج عملية
آخر الاخبار
الاکثر تصفحا