• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 آذر / كانون الاول 1 الأربعاء‬
  • Teh 04:24 | 00:54 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1400 آبان / تشرين الاول 27 - GMT 20:49
مساعد الرئيس الإيراني: طهران ستذهب إلى محادثات فيينا.. وستتحرك خطوة بخطوة

قال مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية محمد حسيني، ، إن من الطبيعي أن یحصل توقف في المحادثات النووية، لأن وزير الخارجية الإيراني قد تغيّر مع الحكومة الجديدة، مشيراً إلى أنه "يجب أن يتم تحديد الوفد المفاوض، ومراجعة ما حدث خلال السنوات الـ6 الماضية، بعد إبرام الاتفاق النووي، والموقف الذي يجب أن تتخذه إيران في المرحلة الجديدة".

وأكد حسيني في مقابلة خاصة مع الميادين أنّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أعلن مراراً "أننا أهل للمحادثات، ولن نتركها، بل الأطراف الآخرون هم من انتهكوا الاتفاق النووي".

وتابع: "الغربيون، ولا سيما الأميركيون، لم يلتزموا بالاتفاق، ولم يكتفوا بعدم رفع العقوبات، بل فرضوا اجراءات حظر جديدة، إلى أن انتهت حكومة الديمقراطيين، ووصل الرئيس السابق دونالد ترامب إلى السلطة، وبعدها مزّق كل الاتفاق النووي وانسحب منه. وعلى الرغم من ذلك التزمت إيران بتعهداتها الدولية". 

وعن إمكان عودة إيران إلى المحادثات في فيينا في ظل الظروف الحالية، أوضح حسيني أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن، وقبل أن يصبح رئيساً، وخلال حملته الانتخابية، أعلن أنه "سيعود إلى الاتفاق النووي وسيلتزم به، لكن واقعياً نرى أن شيئاً من هذا الأمر لم يحدث". 

وأشار مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية إلى أنّ مجلس الشورى الإسلامي "أصدر قراراً ألزم فيه الحكومة الإيرانية بتنفيذ عدد من الإجراءات، وأنّ على جميع أطراف الاتفاق النووي (5+1)، ولا سيما الولايات المتحدة، الالتزام برفع الحظر ، وإظهار حسن نيّاتهم، لا أن يسعى الكونغرس لإصدار قرارات جديدة لممارسة ضغوط على الحكومة الإيرانية".

وفي حين أكد أنّ إيران ستذهب إلى المحادثات وستتفاوض، وأنّ عجلة الحياة في البلاد لن تتوقف، أشار حسيني إلى أنه "حتى الغربيون والأميركيون اعترفوا مراراً بأن الضغوط والحظر على إيران لم تحقق النتيجة التي أرادوها وسعوا إليها، وسياستهم فشلت، لذا فإنهم يهدّدون ويتوعّدون بأن يشدّدوا من ضغوطاتهم". 

وأكد حسيني أنه "لا يمكن لإيران أن تكون متفائلة، إلا إذا اتخذ الغرب وأميركا قراراً جدياً بتنفيذ التزاماتهم"، مؤكداً أنه "إذا عادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وألغت الحظر، يكون المطلب الإيراني قد تحقق". 

إيران ملتزمة بتعهداتها لكنها لن تلتزم بشكل آحادي

ما بالنسبة إلى مدى التزام إيران بتعهداتها والخطوات التي ستتخذها في حال عودتها إلى محادثات فيينا والاتفاق النووي، أوضح حسيني أنّ "إيران لن تلتزم بشكل أحادي بالتعهدات فيما لا يلتزم الآخرون بها"، كاشفاً أنه "سنقوم بالتحرك خطوة بخطوة، فإذا قمنا بخطوة وهم قاموا بالمقابل بخطوة فسنتابع مسيرنا، لكن ليس قبل أن يظهروا حسن نيّاتهم".

وقال حسيني إنّ "بلاده لديها عتب على الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لأنه على الرغم من تعاون طهران معها، لم تدعم طهران في بعض المواقف، وخاصة بعد استهداف المواقع النووية، من دون أن تدين الوكالة بشدة هذه الحركات العدائية". 

إيران تعمل على تعزيز التعاون مع الشرق 

وعن استراتيجية حكومة الرئيس الإيراني والسياسية والاقتصادية والتوجه نحو الشرق، وهل ستكون فعّالة في مواجهة الحظر ، لفت حسيني إلى أنّه "منذ عدة سنوات أكد قائد الثورة الاسلامية السيد علي خامنئي ضرورة التوجه نحو الشرق، وتعزيز التعاون معه"، مشيراً إلى أنّ "الدول القوية في الشرق، كروسيا والهند والصين، تمضي في نموّها الاقتصادي، وهناك كثيرون يعتقدون أن الصين ستكون القوة الاقتصادية الأقوى عالمياً مستقبلاً".

وقال "نحن وقفنا إلى جانب روسيا في مكافحة "داعش". وفي موضوع منظمة شنغهاي التي كنا فيها عضواً مراقباً، أصبحنا الآن جزءاً منها وحصلنا على عضوية دائمة في المنظمة".

وتابع: "كما أبرمنا مع الصين وثيقة التعاون الاستراتيجي لمدة 25 عاماً، سيكون من المفيد أن نبرم أيضاً وثائق تعاون استراتيجي مع الهند وروسيا، وأن تصبح الظروف أفضل، مشيراً إلى أنّ أولويات إيران اليوم بشكل طبيعي هي لدول الجوار والشرق". 

نأمل أن تحقق المحادثات بين إيران والسعودية النتائج المرجوة

وعن علاقات إيران مع السعودية حالياً، وإمكان عودة الدبلوماسية بين البلدين، أوضح مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية أنّ "السعودية والولايات المتحدة ومصر قطعت قبل عدة سنوات علاقاتها الدبلوماسية مع إيران"، لافتاً إلى أن "إيران قطعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني، ومع جنوب أفريقيا عندما كان يحكمها نظام الفصل العنصري والتمييز العنصري، عندها كنا نحن البادئين بقطع هذه العلاقات". 

وأوضح حسيني أنّ "المحادثات الجارية أخيراً بين إيران والسعودية في بغداد، تجري على مستويات مختلفة، آملاً أن تحقق هذه المحادثات النتائج المرجوّة.

وأشار حسيني إلى أن "إيران تسعى إلى إقامة علاقات مع السعودية وأن تقام التنسيقات بين البلدين، على الرغم من وجود بعض العتب، حيث إنّ السعودية دعمت الرئيس المقبور صدام حسين في حربه ضد إيران أو في بعض الأحداث التي وقعت كمقتل حجاجنا في حادثة مكة 1987 وأيضاً في حادثة منى". 

أما بالنسبة إلى أبرز الملفات المطروحة على طاولة الحوار بين إيران والسعودية، والمقترحات التي قدمتها إيران، فقد أوضح حسيني أن "الموضوع الأبرز هو العودة إلى العلاقات السابقة، وبقاء السفارات مفتوحة بين البلدين، وتبادل السفراء، وتعزيز التعاملات في مجالات مختلفة، اقتصادية وسياحية، ووقف الدعاية الإعلامية ضد إيران". 

وبالنسبة إلى الملف اليمني، قال حسيني إنه منذ اليوم الأول الذي دخلت فيه السعودية معركتها مع اليمن، حذّر السيد خامنئي من أنّ "هذا الأمر لا يمكن أن ينتهي في أسبوع أو شهر، وأن يحقق النتائج".

وقال: "اليوم بعد 7 سنوات، لم تحصد السعودية نتيجة من حربها على اليمن، وما حدث هو سفك دماء المسلمين، والسعودية اختارت طريقاً غير صحيح، في حين أنّ الشعب اليمني يجب أن يختار مصيره بنفسه، وأن لا تتدخل دولة في شؤون دولة أخرى". 

إيران ترغب بعلاقات تعاون مع الدول العربية في كل المجالات

وعن إمكان حلحلة العقد بين إيران وبعض الدول العربية، كمصر والأردن، أكد حسيني أن "إيران تريد أن تقيم علاقات تعاون سياسية وثقافية واجتماعية واقتصادية وسياحية وفي المجالات المختلفة مع كل الدول".

وأشار إلى أن "طهران ليس لديها سفارة ولا حتى قنصلية في مصر، بل فقط مكتب رعاية المصالح، منذ عهد أنور السادات، حيث بدأت المشكلة، وفي حال رغبة الأطراف الآخرين، يمكن لإيران أن تعزز هذه التعاملات". 

حسيني: على "طالبان" إشراك كل المكونات في حكومتها

وبالنسبة إلى التطورات الأخيرة في أفغانستان، وقلق طهران، ودعوتها حركة "طالبان" إلى تأليف حكومة شاملة، في ظل سيطرتها على البلاد، رأى مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية أنّ "طالبان لم تستطع سابقاً مواصلة حكمها ضمن الأفكار التي كانت تحملها، وهي تزعم حالياً أنّ نظرتها تغيّرت وسلوكها ومنهجها اختلفا عمّا سبق، وتريد أن تحقق الاستقرار في البلاد بعيداً عن شؤون الدول الأخرى، لذا عليها أن تتيح المجال للأطراف الآخرين لمشاركتها في الحكومة".

كما لفت حسيني إلى أن "الهجومين الدموييين اللذين شهدتهما أفغانستان في الأسابيع الماضية، ربما يهدفان إلى إشعال فتنة طائفية، وربما يريدون جر إيران إلى هذه المعركة، ولكن إيران لن تتدخل في شؤون الآخرين". 

واليوم، دعا البيان الختامي لمؤتمر دول الجوار الأفغاني في طهران إلى حكومة أفغانية شاملة تضم مكوّنات الشعب الأفغاني كافة، والبدء بحوار وطني.

وأعلنت الدول المشاركة دعمها لأفغانستان من أجل "تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة الوطنية فيها"، داعيةً حركة "طالبان" وباقي أطراف الصراع إلى "الحوار وإجراء المباحثات السياسية بهدف تحسين أوضاع الشعب الأفغاني". 

التوترات بين إيران وأذربيجان 

وتناول حسيني التوترات التي حصلت أخيراً بين إيران وأذربيجان، وقال إن بلاده "تؤمن بمبدأ حسن الجوار".

كما كشف أنّ بلاده دعمت الشعب الأذربيجاني منذ حرب ناغورنو كاراباخ الأولى، وأرسلت قوات لهم في تلك المرحلة، حتى لا يتم احتلال أرضهم.

أما عن خطوات إيران التي ستقوم بها لتعزيز التعاون بين البرلمانات الإسلامية، فقد كشف مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية أنه منذ عدة أيام التقى الرئيس الإيراني نواب المجلس، وأكد ضرورة توظيف كل قدرات المجلس ونوابه.

وأوضح حسيني في الختام أن "في مجلسنا هناك لجان صداقة مع دول مختلفة، وعلينا أن نعزز ونقوّي هذا الأمر، ليصبح لدى المجلس علاقات جيدة. فالتواصل بين البرلمانات يمكن أن يكون مفيداً جداً، بين مختلف البرلمانات، ولا سيما الإسلامية"، مشيراً إلى أن "هناك إمكانيات جيدة يمكن أن نوظفها ويساعد النواب في ذلك، كي لا تبقى كل الأعباء على عاتق وزارة الخارجية في هذه المرحلة". 

FarsNews,News,FarsNewsAgency
آخر الاخبار
الاکثر تصفحا