• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 آذر / تشرين الثاني 30 ‌الثلاثاء‬
  • Teh 11:42 | 08:12 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1400 مهر / تشرين الاول 16 - GMT 10:34
باحث سياسي: باكو لها دور رئيسي في نقل المخدرات إلى أوروبا بالتعاون مع اميركا

كشف الباحث البارز في قضايا اوراسيا، احمد كاظمي، عن الدور الرئيسي لجمهورية أذربيجان في عبور المخدرات من افغانستان الى أوروبا بالتعاون مع اميركا، موضحا إن مزاعم علييف التي لا أساس لها تعود إلى فشل الخطة الصهيونية العثمانية لممر توران.

زعم الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، إن أرمينيا وإيران استخدمتا إقليم "قره باغ"، قبل تحريره، لتهريب المخدرات إلى أوروبا لنحو 30 عامًا.
جاء ذلك في تصريحات له الجمعة، خلال مشاركته عبر تقنية فيديو كونفرنس في قمة زعماء رابطة الدول المستقلة (12 دولة كانت ضمن الاتحاد السوفييتي سابقًا).
وزعم علييف بأن أذربيجان ضبطت عقب تحرير "قره باغ" كميات كبيرة من المخدرات المرسلة من إيران إلى أرمينيا ومنها إلى أوروبا.
بدوره فند المتحدث بأسم وزارة الخارجية الايرانية، مزاعم الهام علييف الجديدة المثيرة للاستغراب ضد الجمهورية الاسلامية، ووصفها بأنها كاذبة ومفبركة.
وصرح خطيب زادة: ان طرح هكذا اتهامات اعلامية تصب فقط في إطار مصالح الكيان الصهيوني المبنية على التأثير سلبا على العلاقات الاخوية بين الشعبين الايراني والاذربيجاني.

* إيران دولة رائدة في مكافحة تهريب المخدرات

في هذا الصدد ، وصف أحمد كاظمي، الباحث البارز في القضايا الأوراسية ، في حوار مع مراسل وكالة فارس، تصريحات علييف حول تعاون إيران وأرمينيا في نقل المخدرات إلى أوروبا من عدة وجهات نظر غير موضوعية وغير موثوقة وفي نفس الوقت تتسم بالنفاق، مضيفا: أولاً، لأنه وفقًا لتقارير المنظمات الدولية، بما في ذلك مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، وهو المرجع العالمي والقانوني في مكافحة المخدرات، فإن إيران هي دولة رائدة في مكافحة تهريب المخدرات والاتجار بها ، ورؤساء هذا المكتب كرر مرارا ووصفوا أداء إيران في مكافحة المخدرات بأنه مثير للإعجاب وجدير بالثناء ونموذج للدول الأخرى.
وتابع قائلا: وبحسب مكتب الأمم المتحدة في عام 2020 ، فإن حوالي 90٪ من عمليات ضبط المواد المخدرة في العالم في مجال الأفيون، و 48٪ في مجال المورفين ، و26٪ في مجال الهيروين تمت بواسطة إيران، وهذا يعني أنه لا توجد دولة مثل إيران لعبت مثل هذا الدور والمستوى في مكافحة المخدرات وتوفير الأمن للمجتمع الدولي من هذا المنظور.
واوضح الباحث السياسي إنه في عام 2020 فقط ، ضبط إيران فقط 1200 طن من المخدرات واتلافها، مضيفا: في السنوات الأخيرة ، وخاصة بعد احتلال أفغانستان عام 2001 زادت زراعة المخدرات في أفغانستان بشكل حاد ، وتشير الإحصائيات إلى أن زراعة المخدرات زادت 40 مرة مقارنة بالسابق.
وشرح سبب زيادة 40 ضعفا في زراعة المخدرات في أفغانستان على الرغم من وجود اميركا وبريطانيا وقوات إيساف، وقال: أحد أسباب ذلك هو عدم الوفاء بالالتزام أميركا بالزراعة البديلة في أفغانستان، لكن السبب الأهم هو أن الولايات المتحدة وحلفاءها يبدو أنهم يعتمدون عن عمد على عوائد ترانزيت وتهريب المخدرات لتغطية تكاليف حرب افغانستان والاحتلال في المنطقة، لذلك نرى في هذه الفترة أنه بالإضافة إلى المخدراتالتقليدية ، أصبحت المخدرات الصناعية مثل الميفتامين والكريستال منتشرة في أفغانستان.
وأشار كاظمي إلى أن جمهورية أذربيجان لعبت في هذا الصدد دورًا رئيسيًا في نقل المخدرات الأفغانية إلى أوروبا بالتعاون مع اميركا.

وقال: يمكن تقييم دور جمهورية أذربيجان في نقل المخدرات من أفغانستان إلى أوروبا من بعدين، أولا، استخدمت جمهورية أذربيجان في إطار إرسال قوات حفظ السلام إلى أفغانستان ضمن قوة إيساف، لحماية حقول الخشخاش في أفغانستان. والثاني، هو الممر الرئيسي لنقل المخدرات من أفغانستان إلى أوروبا ورحلات الطائرات الأميركية وقوة المساعدة الأمنية الدولية من كابل إلى باكو ومن باكو إلى الدول الأوروبية ، والتي تغطي عمليات النقل العسكرية واللوجستية والدعم.
واوضح الباحث في قضايا اوراسيا، ان مطار باكو لعب دورًا محوريًا في دعم الممر الجوي من افغانستان إلى أوروبا ونقل المخدرات ، ومن هذا المنظور فإن تصريحات رئيس أذربيجان حول دور إيران وأرمينيا منافقة وغير منطقية.
ومضى يقول: يبدو أن هذه التصريحات تعود بالدرجة الأولى إلى استياء إلهام علييف من فشل الخطة الصهيونية العثمانية لممر توران، كما أن المناورات المقتدرة للحرس الثوري والجيش في شمال غرب إيران هو الذي أحبط المؤامرات الجيوسياسية لحكومة باكو ، والتي تم تنفيذها بدعم من الكيان الصهيوني وتركيا، ويرجع سبب هذه المزاعم والتصريحات غير الخارجة عن الاعراف الى هذا الأمر.
ونوه الى ان الجمهورية الإسلامية الايرانية في مجال مكافحة المخدرات تؤكد على مبدأ المسؤولية المشتركة لجميع الدول والمنظمات والمجتمع الدولي، في العقود الاربعة الماضية، قدمت إيران آلاف الشهداء في محاربة المخدرات، وهو ما لم نشهده في حالة البلدان الصغيرة مثل جمهورية أذربيجان.
واختتم كاظمي قائلا: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية بالنظر إلى دورها في ضمان الأمن الأوروبي من ناحية مكافحة المخدرات، تتوقع أنه في إطار هذه المسؤولية العالمية المشتركة، ان تولي الدول الأوروبية والمنظمات الدولية اهتمامًا خاصًا لدور كل دولة بما في ذلك جمهورية أذربيجان، وفي الأسابيع الأخيرة، كانت هناك تقارير إعلامية حول إنشاء حقول الخشخاش في الأراضي المحررة حديثًا في هذا البلد.

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار