• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 تیر / حزيران 23 الأربعاء‬
  • Teh 10:46 | 06:16 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1400 اردیبهشت / ايار 12 - GMT 10:19
دبلوماسي ايراني ينتقد صمت الغرب المميت تجاه جرائم الكيان الصهيوني

انتقد السفير الإيراني في موسكو، كاظم جلالي الصمت المميت للعالم الغربي تجاه الجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين، معتبرا ان هذا الصمت يدل على ان كيان الاحتلال هو صنيعة للغرب.

تزامنا مع تصاعد الاعتداءات الوحشية لكيان الاحتلال الصهيوني ضد الفلسطينيين في المسجد الاقصى وقطاع غزة، انعقد في موسكو المؤتمر الدولي حول القدس.
في هذا المؤتمر الدولي الذي نظمته لجنة التضامن مع الشعبين الفلسطيني والسوري ومحور المقاومة ندد السفراء والشخصيات السياسية والثقافية الدينية في إيران وروسيا وفلسطين وسوريا ولبنان، نددوا بشدة بجرائم الكيان الصهيوني في الاراضي المحتلة.
وفي بداية المؤتمر وصف سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى روسيا كاظم جلالي وجود الكيان الصهيوني الغاصب وقاتل الأطفال، بانه العامل الرئيسي لمشاكل غرب آسيا، وقال: السؤال الرئيسي ما هي الجريمة والخطيئة التي يجب أن يتعرض لها الشعب الفلسطيني للظلم والاضطهاد لعقود في ظل كيان مزيف.
وأشار السفير الإيراني إلى أن القضية الفلسطينية في قلب كل مشاكل المنطقة والقضية الأولى للعالم الإسلامي، مضيفا: للأسف تحاول بعض الدول الإسلامية إخراج القضية الفلسطينية من جدول الأعمال وتطبيع العلاقات مع هذا الكيان الغاصب.
وانتقد جلالي بشدة الصمت المميت للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والعالم الغربي، وقال: يجب أن نسأل الغرب كيف يتشدق بحقوق الإنسان، بينما يلتزم الصمت تجاه هذه المذابح والجرائم بحق الشعب الفلسطيني المظلوم، حتى أنهم لم يصدروا أي بيان بهذا الشأن.

وتطرق الى الفظائع والجرائم التي ارتكبها الصهاينة في قتل النساء والأطفال والتهجير القسري للشعب الفلسطيني، وسجن الفلسطينيين وتعذيبهم المستمر، وقال: إن الصمت المميت للعالم الغربي تجاه كل هذه الممارسات الوحشية للكيان الصهيوني القاتل للاطفال له معنى واحد وهو أن هذا الكيان صنيعة للغربيين.
وأشار سفير إيران لدى روسيا إلى تسمية الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الكريم بيوم القدس، وقال: أن الشخصية البطولية والإنسانية (الامام الخميني رض)قد حدد هذا اليوم بهدف جعل فلسطين القضية الأولى في العالم الإسلامي.
وفي إشارة إلى أهداف الولايات المتحدة والكيان الصهيوني المتمثلة في تأسيس الجماعات الإرهابية في منطقة غرب آسيا، قال جلالي: فرض العزلة على الإسلام الحقيقي، وإشغال المسلمين في الحروب والصراعات لإخراج القضية الفلسطينية من أجندة العالم الإسلامي، وتدمير البنية التحتية الحيوية للدول الإسلامية، هي من الأهداف المهمة لتشكيل الجماعات الإرهابية من قبل اميركا والكيان الصهيوني.
ووصف جلالي، المقاومة بأنها الحل الوحيد للوقوف ضد ظلم الصهاينة وجرائمهم، مضيفا: هذا الصمود هو ما يعرف اليوم بمحور المقاومة ورمزها كان وسيظل القائد الشهيد قاسم سليماني.
وفي الختام، أشار السفير الإيراني إلى الخطة الديمقراطية لقائد الثورة الاسلامية لحل القضية الفلسطينية، وأكد انه وفقًا لهذه الخطة التقدمية، سيجتمع جميع السكان الفلسطينيين الحقيقيين، بمن فيهم المسلمون والمسيحيون واليهود، ويحددون مصير حكومتهم في استفتاء عام.

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار