• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 اردیبهشت / ايار 15 السبت‬
  • Teh 19:29 | 14:59 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1400 اردیبهشت / نيسان 21 - GMT 08:16
اوليانوف: سياسة الضغوط القصوى الاميركية ضد ايران فشلت

اكد سفير ومندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل اوليانوف، ضرورة الاحياء الكامل للاتفاق النووي، معتبرا سياسة الضغوط القصوى الاميركية ضد ايران بانها فشلت.

وفي تغريدتين على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اعلن مندوب روسيا في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بان جميع الدول تدعم احياء الاتفاق النووي.

ونوه اوليانوف الى السبب وراء ضرورة الاحياء الكامل للاتفاق النووي وكتب في تغريدته الاولى اليوم الاربعاء: لماذا تدعم جميع الدول احياء الاتفاق النووي؟ لانه (الاتفاق النووي) عنصر اساس في الهيكلية الدولية لحظر الانتشار.

واضاف: لو تم احياء الاتفاق النووي فبامكانه ان يعطي ضمانات موثوقة بشان الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني عن طريق التحقق الشامل من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.  

وكتب اوليانوف في التغريدة الثانية: بعض الافراد معارضون لاحياء الاتفاق النووي ولكن هل هنالك بديل حقيقي (للاتفاق النووي)؟ لا (يوجد).

واضاف: ان سياسة الضغوط القصوى فشلت تماما وادت فقط الى توسع البرنامج النووي الايراني ابعد مما كان عليه في العام 2015 (عام التوقيع على الاتفاق النووي). هذه حقيقة. هل يريد احد استمرار هذه الوتيرة (توسع البرنامج النووي الايراني)؟ .

وقال مساعد وزير الخارجية الإيرانية ورئيس الوفد الإيراني لمفاوضات فيينا عباس عراقجي ، عقب اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي امس الثلاثاء : هذه كانت الجولة الثانية من المحادثات في فيينا خلال الأسبوعين الماضيين واستمرت 6 أيام.

واضاف عراقجي: المفاوضات كانت مكثفة للغاية ونبذل جهودنا للوصول إلى مجموعة من الإجراءات التي يتعين على الولايات المتحدة اتخاذها لرفع جميع الحظر والتحقق منها ومن ثم تتخذ إيران إجراءاتها ويتم العمل على هذه المجموعة من الإجراءات.

وتابع قائلا: تم تقديم العديد من المسودات وتبادلها من قبل جميع الوفود تقريبًا ويتم العمل عليها، وما نسعى اليه هو أن نكون قادرين على التوصل الى وثيقة واحدة تحدد بدقة واجبات الولايات المتحدة والتحقق من ذلك من قبل ايران ومن ثم عودة ايران التزاماتها في اطار الاتفاق النووي ، وكذلك ترتيب وأسبقية اجراءات الطرفين التي نعتقد أنها واضحة والولايات المتحدة هي من يجب أن يتخذ الإجراءات أولاً.

وكان الاجتماع الثامن عشر للجنة المشتركة للاتفاق النووي قد عقد يوم الجمعة 2 نيسان /ابريل بصورة افتراضية واستؤنف حضوريا يوم الثلاثاء 6 ابريل حيث تم فيه تشكيل فريقي عمل خبراء حول "الغاء الحظر" و"النووي".

وتم في اجتماع الجمعة 9 ابريل مناقشة تقارير اللجنتين المذكورتين، وجرى في ختامه الاتفاق على ان تعود الوفود الى عواصمها لاجراء المزيد من المشاورات على ان تعود ثانية الى فيينا للاجتماع الاربعاء، الا انه ارجئ الى الخميس بسبب ما ورد عن اصابة احد اعضاء الوفد السياسي للاتحاد الاوروبي بمرض كورونا وضرورة التزام التوصيات الصحية اللازمة.

وعقد اجتماع للجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم السبت في فيينا واستمرت المشاورات على مستوى فريقي عمل الخبراء "رفع الحظر" و"النووي" خلال الايام الاخيرة ومن ثم عقد اجتماع يوم امس الثلاثاء للبحث فيما تم التوصل اليه من مشاورات على مستوى الخبراء.

اوليانوف،الضغوط القصوى الاميركية،فشلت،
آخر الاخبار