• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 اردیبهشت / ايار 14 ‫الجمعة‬‬
  • Teh 22:09 | 17:39 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1400 فروردین / نيسان 20 - GMT 19:29
الخارجية الايرانية تطالب بتسوية مشاكل المصابين كيميائيا للحصول على الأدوية والمعدات الطبية

دعا مساعد وزير الخارجية الإيراني ، في لقاء مع مدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ، إلى حل مشاكل حصول ضحايا الاسلحة الكيمياوية في البلاد على الأدوية والمعدات التي يحتاجونها عقب الحظر الأميركي.

والتقى محسن بهاروند ، مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية ، مع فرناندو أرياس ، المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ، على هامش أعمال المؤتمر السنوي الخامس والعشرين للدول الأعضاء.

وتم خلال هذا الاجتماع مناقشة مجالات تعزيز التعاون بين المنظمة والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وشدد نائب وزير الخارجية الايرانية في هذا الاجتماع على ضرورة التنفيذ الكامل والفعال والبعيد عن التمييز لجميع بنود اتفاقية الأسلحة الكيميائية والتزام الدول باتفاقية تبادل المواد والمعدات الكيميائية. من أجل الاستخدامات السلمية ، وإزالة العقبات التجارية بين الدول وعدم فرض الحظر الاقتصادي على الدول الاعضاء .

وأشار إلى أن إيران هي أكبر ضحايا  الأسلحة الكيماوية في التاريخ المعاصر ، وأكد أنه على الرغم من مرور أكثر من ثلاثة عقود على التجربة المريرة لنظام صدام باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد القوات الإيرانية ، وكذلك ضد المدنيين الإيرانيين وحتى العراقيين ،فان معاناة المصابين بالاسلحة الكيمياوية لاتسمح بنسيان هذه الذكرى الرهيبة ؛ وعلى وجه الخصوص إن ضحايا الاسلحة الكيمياوية لايسمح لهم بالوصول الى الأدوية والمعدات الطبية التي يحتاجونها بسبب الحظر الاحادي المجحف .

وأضاف بهاروند: "إيران تدين استخدام الأسلحة الكيماوية في أي مكان في العالم وتحت أي ظرف ، وهي ملتزمة وتحترم المثل العليا لاتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية".

كما صرح مساعد وزير الايراني : "بالتأكيد ، لا يمكن تحقيق عالم خال من الأسلحة الكيماوية بدون التدمير الكامل لمخزونات الأسلحة الكيماوية".

* تدمير الأسلحة الكيماوية الأميركية بأسرع وقت ممكن تحت الإشراف الكامل لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية

وأعرب عن أمله في أن تفي الولايات المتحدة ، بصفتها الدولة الوحيدة التي تمتلك رسميا هذه الأسلحة ، بالتزاماتها وأن يتم تدمير أسلحتها الكيماوية في أسرع وقت ممكن تحت الإشراف الكامل لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وطالب بهاورند المديرة العامة للمنظمة بمواصلة جهودها لإتاحة الوصول الكامل إلى جميع الأدوية والمعدات اللازمة لضحايا الاسلحة  الكيميائية في ايران وتحييد الحظر الظالم على هذه القضية.

كما شدد على ضرورة الحفاظ على الطابع الفني والمهني لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية وحذر من الاستخدام السياسي لآليات المنظمة من قبل بعض الدول.

بهاروند ،الاسلحة الكيمياوية ،ضحايا
آخر الاخبار