• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1400 فروردین / نيسان 16 ‫الجمعة‬‬
  • Teh 04:55 | 00:25 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 اسفند / آذار 8 - GMT 08:06
ظريف: بايدن مازال يواصل سياسات ترامب في مجال الحظر

صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن مازال يسير على خطى ترامب في فرض الضغوط وارتكاب الاخطاء الاقليمية رغم اعترافه رسميا بفشل الضغوط القصوى التي كان يتبعها سلفه.

وقال ظريف في حوار مع صحيفة "مردم سالاري" (السيادة الشعبية): يبدو ان السيد بايدن، رغم اعترافه رسميا بفشل سياسة الضغوط القصوى التي كان ينتهجها السيد ترامب، مازال يواصل هذه السياسة في مجال فرض الحظر وارتكاب الاخطاء الاقليمية. الخطوة التي قاموا بها ضد وحدة وسيادة الاراضي السورية كانت خطيرة جدا ولا نتيجة من ورائها سوى المزيد من زعزعة الامن في المنطقة.   

واضاف: انني اشعر ان حكومة السيد بايدن مازالت لم تصل الى استنتاج نهائي حول السياسة الخارجية. بطبيعة الحال لا يمكننا ان نتجاهل الضغوط التي تمارس على ادارته من قبل مختلف المجموعات سواء المتطرفين في اميركا و"اسرائيل" وبعض دول المنطقة.

وقال ظريف: اعتقد بانهم مازالوا لم يتمكنوا من اتخاذ القرار بسبب هذه الضغوط ولم يقتنعوا بان سياسة الضغوط القصوى هي سياسة فاشلة. بالطبع لقد تحدثوا بهذا الامر لكنهم لم يقتنعوا عمليا به... لا يمكن توقع نتيجة جيدة من السياسة الخاطئة.   

*الاميركيون لم يعتادوا على الاتفاق المتوازن

وتابع وزير الخارجية: اننا لم نتوقع ابدا بان ترامب لم يخرج من الاتفاق النووي. لقد توقعنا بان ترامب سيخرج من الاتفاق النووي حتما.

واعتبر الاتفاق النووي بانه اتفاق متوازن واضاف: انني لا اقول بان هذا الاتفاق هو لمصلحة ايران مائة بالمائة؛ انه اتفاق متوازن وان الاميركيين (خاصة اصحاب ترامب) غير معتادين على الاتفاق المتوازن.  

وقال ظريف: انني اعتقد بان مشكلة المعارضين الاجانب للاتفاق النووي لم تكن القضية النووية ابدا. هدفهم هو اضفاء الطابع الامني على قضية ايران وان القضية النووية كانت ذريعة جيدة لهذا الامر وايجاد اجماع امني ضد ايران، والان هم معارضون للاتفاق النووي لانه قلب هذا الاجماع.  

*اوروبا لم تمتلك القدرة على الوفاء بالتزاماتها في المجال الاقتصادي

واشار وزير الخارجية الايراني الى عدم تمكن الاووبيين من العمل بالتزاماتهم وقال: انه حينما خرجت اميركا من الاتفاق النووي تعهد الاوروبيون مرتين بتنفيذ 11 التزاما، منها ان تتمكن ايران من بيع النفط وتحصل على عوائده وفي مجال الرحلات الجوية والطائرات والملاحة البحرية والاستثمارات الا انهم لم يتمكنوا من تنفيذ ذلك ولم يتمكنوا حتى من تنفيذ آلية ايستكس وكذلك آلية اخرى قبل ذلك.  

واضاف ظريف: من الصحيح ان الاوروبيين لم يكونوا جديين كثيرا في تنفيذ التزاماتهم لكن الحقيقة هي انهم لم يمتلكوا القدرة على ذلك، ولكن علينا القبول ايضا بانهم وقفوا في مجلس الامن الدولي امام اميركا التي منيت بالهزيمة بـ 13 صوتا (صوتت ضدها او امتنعت عن التصويت لصحالها) كما وقفوا في الجمعية العامة امام اميركا الت فشلت بـ 110 اصوات.  

*سياسة بايدن

واكد وزير الخارجية الايراني بانه لو اتبع بايدن سياسات ترامب فلن يحصد نتيجة سوى ما حصده الاخير من الفشل.

*الانتخابات الرئاسية

واوضح ظريف بان رايه بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة في البلاد لم يتغير ومازال على رايه بعدم الترشح.

 

ظريف،بايدن،ترامب،الحظر،الضغوط
آخر الاخبار