• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 اسفند / آذار 5 ‫الجمعة‬‬
  • Teh 20:59 | 17:29 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 بهمن / كانون الثاني 25 - GMT 10:05
الخارجية الايرانية: منطقتنا بحاجة إلى علاقات ثنائية وإقليمية

أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زادة، ان المنطقة بحاجة الى علاقات ثنائية واقليمية ، ضمن اشارته الى الجولة الحالية التي يقوم بها وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، تطرق  خطيب زادة الى زيارة ظريف لباكو في مستهل جولته الاقليمية وقال: ان جمهورية أذربيجان من أهم جيراننا، كان من المقرر أن تتم الزيارة قبل بضعة أسابيع ولكن تم تأجيلها بسبب مراجعة الميزانية الحكومية، وتمت هذه الزيارة في الوقت المناسب، وكما زارت ايران وفود صديقة من جمهورية أذربيجان، وتم التوصل إلى تفاهمات جيدة في مجال الحدود والاقتصاد والتجارة، وان زيارة ظريف تتناول قضايا ثنائية واقليمية، حيث يمكننا الانتقال إلى سلام دائم مع استيفاء حقوق جميع الأطراف.
واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان منطقتنا بحاجة إلى علاقات ثنائية وإقليمية.
وفيما يتعلق بتسديد مستحقات ايران الى الامم المتحدة، قال خطيب زادة: على عكس ما يردده البعض، بان ايران ليست مستعدة لتسديد مستحقاتها للأمم المتحدة ولم تكن على هذا النحو، لكنها حددت المسار، وعدم وجود عمليات سحب من الحسابات بسبب العقبة الرئيسية وهي اميركا، ومتى تمكنت الأمم المتحدة من سحب الأموال ، فإنها ستكون تحت تصرفها، ونحن على اتصال بالأمانة العامة للأمم المتحدة ونحاول إيجاد طريقة آمنة لإرسال الأموال، وإذا تم العثور عليها اليوم ، فإن نفس الأموال ستودع في صندوق الأمم المتحدة اليوم.
وحول عقد اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي واحتمال مشاركة اميركا في هذا الاجتماع، قال خطيب زادة: نحن نراقب الاجراءات الأميركية، ولا ننظر إلى اجراء او اجراءين، الاجراء المؤثر هو تنفيذ التزاماتهم التي تأخرت عدة سنوات، وستعقد اللجنة المشتركة اجتماعها المقبل في شهر آذار /مارس المقبل، وموعده غير محدد، الأمر متروك للولايات المتحدة لتقرر ما هو موقفها، هذا هو المسار الذي يجب أن تسلكه أميركا.
وحول تصريحات المعادية للمسؤولين في الادارة الاميركية الجديدة، قال خطيب زادة: موقفنا واضح تماما، لدينا إطار عمل يسمى التزامات اميركا بموجب القرار 2231 ، ويجب على الولايات المتحدة أن تفي بالتزاماتها، والأعمال الإرهابية في المنطقة سببها الصراعات التي نراها في أطراف ثالثة، والتي قد تخلق مستنقعًا للإدارة الأميركية الجديدة أو تؤدي إلى عمليات إرهابية، سلكوا هذا الطريق مرة وكان الضحايا الرئيسيون هم سكان المنطقة وأولئك الذين وضعوا هذه المخططات.

FarsNews,News,FarsNewsAgency
آخر الاخبار