• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 اسفند / شباط 25 الخميس‬
  • Teh 17:23 | 13:53 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 بهمن / كانون الثاني 21 - GMT 14:51
ايران وطاجيكستان توقعان اتفاقية للتعاون لإكمال نفق الاستقلال

وقع مسؤولو الجمهورية الاسلامية الايرانية وطاجيكستان، يوم الخميس، في العاصمة دوشنبة، اتفاقية للتعاون لإنجاز المرحلة الثانية من نفق الاستقلال الذين يربط بين شمال طاجيكستان وجنوبها.

وافاد مراسل وكالة انباء فارس، بانه تم توقيع اتفاقية انجاز المرحل الثانية من مشروع نفق الاستقلال بين شركة "فراب" الايرانية ووزارة النقل الطاجيكية خلال مراسم حضرها عدد من المسؤولين الطاجيكيين وسفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى دوشنبة والمدير التنفيذي لشركة فراب وسائر الضيوف الايرانيين والمحليين.

ووصف وزير النقل الطاجيكي عظيم ابراهيم خلال افتتاح هذه المراسم، التوقيع على انجاز المرحلة الثانية من نفق "الاستقلال" بانه حدث هام، وقال: ان نفق "الاستقلال" له تاريخ طويل وقد بدأ انشاؤه في حقبة الاتحاد السوفيتي ولكن لم يتم تنفيذه لاسباب مختلفة.

واضاف انه بعد ان وقعنا الاتفاقية مع الاصدقاء الايرانيين وانجاز المرحلة الاولى للنفق ورفع بعض المشكلات التي برزت بما فيها تسرب المياه، تمكن مواطنونا من استخدام هذا النفق، واصفا طاجيكستان وايران بانهما بلدان صديقان تجمعهما لغة وثقافة وتاريخ مشترك، مصرحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ساهمت في انجاز العديد من المشاريع البنيوية في طاجيكستان بما فيها محطة "سنك تودة2" الكهرومائية ونفق "الاستقلال" حيث شارك رئيسا البلدين في مراسم افتتاحها. واليوم من دواعي السرور توفرت الفرصة للبدء في المرحلة الثانية من المشروع، معربا عن امله بان يكون اكماله هدية لاحتفالات عيد الاستقلال الثلاثين لطاجيكستان.

من جانبه وصف محمد تقي صابري السفير الايراني لدى دوشنبة، نفق "الاستقلال" بانه من المشاريع الهامة والحيوية لطاجيكستان، لافتا الى انه يربط شمال البلاد بجنوبها.

ولفت السفير الى انه رغم صعوبة ظروف العمل وحفر النفق في المناطق الجبلية الوعرة، الا انه من دواعي السرور تم انجاز المرحلة الاولى، وبعون الله سيتم انجاز المرحلة الثانية.

واعرب صابري عن شكره للمسؤولين الايرانيين والطاجيكيين وخاصة شركة فراب الايرانية ووزارة النقل الطاجيكية الذين تابعوا وبذلوا جهودا مستمرا وصولا الى مرحلة التوقيع على الاتفاقية، منوها الى ان رئيسي البلدين اكدا ضرورة الاستفادة من الطاقات والفرص المتاحة لتنمية العلاقات الثنائية.

ويقع مشروع نفق الاستقلال على بعد قرابة 70 كيلومترا شمال مدينة دوشنبة وعلى مسار الطريق بين دوشنبة وخجند ويسهل الربط البري بين شمال طاجيكستان وجنوبها. ويشمل المشروع نفقين موازيين طول كل منهما 5 كيلومترات احدهما رئيسي للنقل العام والثاني جانبي لاعمال الصيانة والتهوية وسحب المياه، ومع حساب المنافذ الرابطة بين النفقين يبلغ مجموع طول الانفاق 11 كيلومترا.

بدأ التخطيط لمشروع نفق الاستقلال في عام 1983 في حقبة الاتحاد السوفيتي وبدأت عمليات الانجاز في 1988 وتوقفت العمليات مع انهيار الاتحاد السوفيتي. ثم استؤنف العمل من قبل المقاولين الطاجيكيين في عام 1999 واستمر العمل حتى عام 2003، وبسبب المشكلات الخاصة وصعوبة الحفر في المناطق الجبلية الوعرة لم يتم حفر سوى كيلومتر واحد من 11 كيلومتر خلال مجموع هذه السنوات.

وفي عام 2004 تم تسليم المشروع لشركة "سابير" الايرانية التي قامت بحفر 10 كيلومترات المتبقية وتقويتها خلال سنتين، وفي 2006 قبل اكمال الاعمال المتبقية بما فيها صب الخرسانة المعززة وبطلب من الحكومة الطاجيكية تم افتتاح المشروع، الذي سبب وقوع بعض المشكلات بما فيها تسرب المياه وتخريب الخرسانة. ووضع البلدان المشروع ضمن اولوياتهما وبالتالي كلفت ايران شركة سابير بمهمة ترميم النفق في 2011، وفي 2013 تم تسليم المشروع للشركة الايرانية لتنمية الموارد المائية والطاقة، واخيرا تم انجاز المرحلة الاولى من النفق.

وفي العام الماضي وفي اطار مذكرة التفاهم للاجتماع الثالث عشر للجنة المشتركة بين ايران وطاجيكستان اتفق الجانبان على انجاز المرحلة الثانية من المشروع وتم تكليف شركة فراب الايرانية نظرا لنجاحها في انجاز شروع محطة "سنك توده 2".

ايران ، طاجيكستان ، اتفاقية ، تعاون ، نفق ، الاستقلال
آخر الاخبار