• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 دی / كانون الثاني 17 الأحد‬
  • Teh 18:53 | 15:23 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 آذر / كانون الاول 3 - GMT 12:22
ظريف: لن نعيد التفاوض بشأن ما توصلنا إليه في الاتفاق النووي

اعتبر ​وزير الخارجية​ الإيراني ​محمد جواد ظريف​ ان "​واشنطن​ انتهكت قرارات ​مجلس الأمن​ وإدارة ​دونالد ترامب​ إدارة مارقة، وعليها التوقف عن انتهاكاتها، فنحن لن نعيد التفاوض بشأن ما توصلنا إليه في ​الاتفاق النووي​.

 وقال ظريف في كلمته اليوم الخميس بالاجتماع الافتراضي لحوارات البحر المتوسط حول اعراب بايدن عن رغبته للعودة الى الاتفاق النووي  ان "الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي لكنها لم تنسحب من الامم المتحدة وعليها ان تلتزم بتعهداتها تجاه مجلس الامن". فهناك قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي يجب على الولايات المتحدة الالتزام به. انتهكت إدارة ترامب هذا القرار وعلى الولايات المتحدة التزامات بموجب القرار 2231 يجب عليها الوفاء بها ، فالولايات المتحدة ليست في موضع يمكنها من وضع الشروط .

وتابع ظريف "لن نعيد التفاوض على الاتفاقية التي تفاوضنا عليها فيما قبل ".

وبشأن ملف الصواريخ الإيراني ، الذي لم يرد ذكره في البرنامج النووي ، أوضح ظريف: "كانت قضية برنامج إيران الصاروخي والأمن الإقليمي من الموضوعات التي اختارت الأطراف المتفاوضة عمدًا عدم معالجتها ، والسبب ليس انهم ارادوا ان يقدموا تنازلات لإيران بل كان السبب هو عدم استعداد الأطراف الاخرى لوقف أعمالهم الشريرة في هذه المنطقة.

وقال الدبلوماسي الايراني "انظروا الى صفقات الاسلحة، ففي العام الماضي ، قدم الغرب إلى منطقة الخليج الفارسي أسلحة أكثر مما قدمه إلى أجزاء أخرى من العالم ، فقد تم تزويد المنطقة بأكثر من 100 مليار دولار من الأسلحة فهل الغرب مستعد لتتخلي عن هذه الأعمال الشريرة ؟"

وأشار إلى ازدواجية سياسات الغرب وقال: "هل الغرب مستعد لترك أفعاله الشريرة؟ لقد دعم الغرب الحرب اليمنية. لقد أيد الغرب ضم الأراضي الفلسطينية ، ورغم أنه لم يؤيد ذلك رسميًا ، إلا أنه في الواقع أيده. الغرب يدعم الإرهاب الإسرائيلي. وتساءل "لماذا تقوم إسرائيل بأعمال إرهابية ضد إيران مثل العمل الإرهابي الذي قامت به الأسبوع الماضي ضد عالم إيراني والذي لم يكن له اي تداعيات عندهم والغرب لم يدينه؟"

ثم أوضح رئيس السلك الدبلوماسي الإيراني: هل الغرب مستعد لوقف أعماله الشريرة في المنطقة؟ وبما أنهم لم يكونوا مستعدين لمثل هذا ، فقد أهملنا هذه القضايا (الصواريخ والأمن الإقليمي). فعندما يكونون مستعدين لمعالجة قضية ممارساتهم الشريرة في المنطقة ..... فيمكنهم حينها التحدث عن أمور أخرى. "فإن كان لايمكنهم وضع مثل هذه الأشياء جانبا ، فعليهم ان يخسئوا ".

 

وردا على سؤال حول تطبيع بعض الدول الخليجية مع الكيان الصهيوني قال ظريف: "سؤالي من جيران إيران هو ما إذا كانوا على استعداد لإدانة جرائم إسرائيل ضدنا. فنحن جيران مع بعضنا البعض ونعيش معا. وأضاف انا لا أعتقد أن جيراننا مستعدون للسماح لإسرائيل بتقريب الحرب (ضد إيران) من حدودهم."

وقال وزير الخارجية الإيراني ، بخصوص اغتيال الشهيد محسن فخري زاده ، وما قام به مجلس الشورى الإسلامي في هذا الشأن: "اان الاتفاق النووي يسمح لايراني بان تتخلى عن التزاماتها جزئيا او كليا في حال عدم التزام الطرف الاخر ، فلايمكن للدول الاوروبية ان تدعي انها كانت ملتزمة بهذا الاتفاق ، لذلك فاننا نحتفظ بحقنا في تقليص التزاماتنا".

وحول موقف الدول الاوروبية من اغتيال العالم النووي والدفاعي الايراني  قال ظريف "اغتيال أحد علمائنا البارزين كان اعتداء دوليا يجب إدانته ، ونحن ننتظر دول الاتحاد الأوروبي الثلاث ، فرنسا وألمانيا وبريطانيا  ان يدينوا ذلك ، فبعض الدول أدانت هذا العمل ، لكن دول الاتحاد الأوروبي الثلاث لم تدينه بالكامل باعتباره عملا إرهابيا ".

وبشأن عودة إيران إلى الاتفاق النووي  قال ظريف: "إذا عادت الولايات المتحدة إلى التزاماتهما تجاه الاتفاق النووي ، فإن إيران مستعدة للعودة إلى التزاماتها. "الحل بسيط للغاية. يجب عليهم الامتثال الكامل لالتزاماتهم تجاه الاتفاق النووي ، وان تعود العلاقات الاقتصادية لايران الى طبيعتها مع بقية العالم ، وان يتخلوا عن وضع الشروط لإيران ، وفي هذه الحالة ستعود إيران إلى التزاماتها تجاه الاتفاق النووي ".

وحول التزام الحكومة بتنفيذ قرارات مجلس الشورى الإسلامي الإيراني ، قال وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية: "إذا لم يعودوا (الغرب والولايات المتحدة) إلى التزاماتهم وفي حال تحول مبادرة البرلمان الى قانون فاننا لن نتواني في تفيذه فليس لنا خيار سوى تنفيذ القانون.

وشدد وزير الخارجية الايرانية على أن اجراءات إدارة ترامب في الحؤول دون الوصول إلى لقاح كورونا جريمة ضد الإنسانية.

وقال ظريف حول حالة تفشي كورونا في ايران ان الوضع في إيران سيء للغاية. وأضاف ان الموجة الثالثة من كورونا استهدفت إيران في الخريف لمرافقتها فيروسات أخرى مثل الانفلونزا ... إيران تواجه حربا اقتصادية ونواجه شيئا يتجاوز القيود والحدود".

وقال عن الإجراءات الأمريكية اللاإنسانية لمنع إيران من الوصول إلى المرافق الطبية: "الولايات المتحدة لا تسمح لنا حتى باستخدام أموالنا في دول أخرى لدفع ثمن لقاح كورونا". "إذا قالوا أي شيء آخر ، فهم يكذبون ... هذه الإجراءات أعاقت جهودنا لمكافحة الفيروس ، وهذه جرائم ضد الإنسانية تم ارتكابها في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب".

وبشأن الاجراءات اللاانسانية للولايات المتحدة في منع ايران من الحصول على الامكانيات الطبية قال ظريف ان الولايات المتحدة لاتسمح لنا حتى باستخدام ارصدتنا لدى الدول الاخرى لشراء لقاء كورونا وان قالوا شيئا غير هذا فانهم كاذبون ، فان هذه الاجراءات عرقلة مساعينا لمكافحة هذا الفيروس وان هذه الاجراءات هي جريمة ضد الانسانية يجري ارتكابها في الايام الاخيرة من ادارة ترامب .

وعن وضع تفشي فيروس كورونا في اليمن ، قال ظريف ان الوضع في اليمن ، ليس ماساويا للغاية من حيث تفشي كورونا فحسب ، بل هو أيضًا سيء جدًا في المجالات الإنسانية الأخرى أيضًا وتابع ان اليمن يواجه حصارا آخر يمنعهم من الحصول على الغذاء والدواء.

وقال وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الايرانية  في ختام  كلمته عن تبادل السجناء بين إيران والدول الأخرى "في الواقع ، طرحت إيران عدة مقترحات على الطاولة في هذا الصدد". وسيتم القيام بذلك كلما كان هناك إمكانية للتبادل. نحن نشارك في هذه العملية. هذا سيخدم الجميع. لدينا سجناء إيرانيون محتجزون بشكل غير قانوني في أوروبا. لدينا سجناء إيرانيون في الولايات المتحدة تم احتجازهم بشكل غير قانوني. لدينا سجناء في إفريقيا حكمت المحكمة بالافراج عنهم لكنهم ما زالوا رهن الاحتجاز تحت ضغط الولايات المتحدة. إيران مستعدة للتبادل. "يمكننا أن نفعل ذلك غدًا وحتى يمكننا القيام بذلك اليوم".

ظريف،الاتفاق النووي،اميركا،الاتحاد الاوروبي،التفاوض ،ظريف،الاتفاق النووي،اميركا،الاتحاد الاوروبي،التفاوض
آخر الاخبار