• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 بهمن / كانون الثاني 20 الأربعاء‬
  • Teh 03:59 | 00:29 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 آذر / تشرين الثاني 23 - GMT 14:24
خبير: النظام السعودي ليس مؤهلا لتحمل مسؤولية الأماكن المقدسة

اکد السفير الإيراني السابق لدى منظمة التعاون الإسلامي ان زيارة نتنياهو للسعودية لیست في صالحه او صالح ترامب وكذلك حكام السعودية، مبینا ان هذه الزيارة أضرت بمكانة آل سعود في العالم الإسلامي.

وأفادت وسائل الإعلام اليوم (الإثنين) أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ، كما أفادت وكالة رويترز أن نتنياهو سافر الليلة الماضية (الأحد) سرا إلى المملكة العربية السعودية للقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو رئيس وكالة التجسس الإسرائيلية (الموساد) ويوسي كوهين.

أجراءات لن تنتهي لصالح ترامب ونتنياهو
وفي هذا الصدد ، قال صباح زنكنه ، سفير إيران السابق لدى منظمة التعاون الإسلامي والمحلل في شؤون غرب آسيا ، في تصريح لوكالة انباء فارس حول اهداف هذه  الزيارة: "يبدو أن نتنياهو في موقف حرج من جهة جراء القضايا السياسية الداخلية وتزايد ضغوط المعارضين والمتظاهرين والاحزاب المنافسة ضده "، ومن جهة أخرى ، يحاول مساعدة ترامب في الأيام المتبقية من حكمة حتى يتمكن من اتخاذ خطوات لصالحه في المنافسة المحلية.
واشار الى ان هذه الإجراءات تتخذ في الوقت الضائع وقال ان هذه الإجراءات لن تنتهي لصالح نتنياهو أو ترامب ، بل على العكس تضر بمكانة الأسرة الحاكمة بالسعودية لأن دخول إسرائيل إلى أي دولة من الدول الإسلامية يدنس عمليا تلك الدولة ، والى جانب تدمير المنشآت والقدرات الاقتصادية ، فإن مصداقية تلك الدولة سوف تتلوث وتتضرر ، خاصة بالنسبة لدولة تدعي حماية الحرمين الشريفين.

تضررت سمعة آل سعود في العالم الإسلامي
وبحسب صباح زنکنه، إذا تضررت هذه المصداقية ، ستكون هناك عواقب وتبعات سياسية كبيرة لذلك في العالم الإسلامي ، ولن تنظر الدول الإسلامية الأخرى إلى المملكة العربية السعودية كدولة لديها حكومة ترعى وتحمي الحرمين الشريفين والإسلام والمسلمين. ويطالبون حكومة آل سعود بالتخلي عن مسؤولية الأماكن المقدسة ، لأنها ستخشى أن يفتح ذلك يد الكيان الصهيوني المحتل والقاتل والعنصري والمعادي للإسلام على الأماكن المقدسة ولن يقبل ذلك أي مسلم.
كما تحدث عن تأثير مثل هذه الإجراءات على مستقبل بن سلمان السياسي وقال ان الآثار السلبية لخسارة الثروة والأصول المالية السعودية وعجز الميزانية الذي أحدثه بن سلمان للسعودية والمجازر التي ارتكبها ونشرها في اليمن ستؤثر جميعها على مصير بن سلمان.
وتابع محلل غرب آسيا: "إلى أي مدى سيساعد الارتباط بالكيان الصهيوني الذي يعاني من ألف مشكلة ويغرق في المنطقة ، على تعزيز مكانة بن سلمان أو توفير الأمن له؟" هذه كلها أوهام يتم ضخها في ذهن بن سلمان من قبل المستشارين ، وكل من هذه الاستشارات والخطط ستزيد من الضغط على وجود ولي عهد آل سعود وستجعله يغرق أكثر في المشاكل.

زيارة نتنياهو للسعودية خطوة نحو تطبيع العلاقات
ورداً على سؤال حول ما اذا كانت زيارة نتنياهو للسعودية خطوة نحو تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني؟ قال زنكنه : "نعم ، هذا استمرار لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني ، لكنه يتزامن في آن واحد مع آخر أيام الصراع السياسي بين الأحزاب الصهيونية والأيام الأخيرة من حكم ترامب ، ومن هنا فان هذين الحاكمين المكروهين من وجهة نظر مواطنيهم يحاولان كسب امتيازات كبيرة من اجل انقاذ نفسيهما وتطهيرهما.

محاولات لتدمير توجه الرئيس الأميركي المنتخب
وعن الهدف من هذه الزيارة الرامية للضغط على إيران ، والتصريحات الأخيرة لوزير الخارجية السعودي الذي دعا مشاركة بلاده في أي مفاوضات مع إيران قال سفير إيران السابق لدى منظمة التعاون الإسلامي انه من المؤكد أن هذه الزيارة ستوظف لاثارة الاجواء والمناخ السياسي للضغط على إيران  لكن هل يمكن أن يغير هذا الضغط مكانة الجمهورية الإسلامية الإيرانية أو من الملف النووي الإيراني؟ يجب القول إن أحد أهداف هذه الأفعال والزيارات هو تدمير توجه الرئيس الأميركي المنتخب ، ومن خلال الإجراءات السياسية للصهاينة والمساعدات المالية للسعودية أو الإمارات ، يحاولون التأثير على توجه الرئيس الاميركي المنتخب ودفعه من الان الى خوض معادلات المنطقة بعقلية سلبية.

 

زنكنه،السعودية،نتنياهو
آخر الاخبار