• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 آبان / تشرين الاول 24 السبت‬
  • Teh 00:51 | 21:21 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 مهر / تشرين الاول 18 - GMT 15:35
تاكيد المسؤولين الروس على تطوير التعاون الدفاعي مع إيران

أعلن المسؤولون الروس أنهم سيوسعون التعاون التقني والعسكري مع إيران في فترة ما بعد رفع حظر التسليح عن ايران والذي بدأ اليوم الاحد.

ويعتقد المسؤولون الروس أن طهران شريك موثوق لموسكو وأن البلدين يمكنهما توسيع هيكل تعاونهما في مختلف المجالات ، بما في ذلك مجال التعاون الفني والعسكري.
وقد أعرب المسؤولون الروس عن هذا الرأي مرارًا وتكرارًا في الأسابيع الأخيرة ، عندما فشلت الولايات المتحدة في تمديد حظر التسليح الذي يفرضه مجلس الامن على ايران .
وصرح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في وقت سابق موقف بلاده بشأن رفع حظر الأسلحة عن إيران وشدد على ضرورة تطوير التعاون بين موسكو وطهران.
وافاد وزير الخارجية الروسي في مقابلة مع قناة العربية في الاول من أكتوبر / تشرين الأول ، ونُشر نصه على موقع وزارة الخارجية الروسية بان حظر السلاح على إيران سينتهي في 18 أكتوبر / تشرين الأول من العام الجاري.

وقال لافروف إنه في 18 أكتوبر / تشرين الأول 2020 ، سيتم رفع حظر الأسلحة من والى إيران ولن يتم تطبيق أي قيود بعد هذا التاريخ.
وقال "لا يمكنني التحدث باسم المسؤولين الأمريكيين لأنهم يفعلون الكثير من الأشياء الغريبة. لكنني على الأرجح أعرف شيئًا واحدًا عندما يزعم المسؤولون الأمريكيون رسميًا أنهم ما زالوا أعضاء في الاتفاق النووي فيمكنني فقط تذكيرهم باحترام القواعد.
 

روسيا لا تخشى الحظر الأميركي جراء التعاون مع إيران
قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف ، كبير المفاوضين النوويين في هذا البلد ، إن روسيا لا تخشى العقوبات الأميركية لأنها اعتادت عليها.
وتابع إن موسكو ستوسع التعاون مع طهران في مختلف المجالات ، وسيتطور التعاون بين البلدين في المجال الفني والعسكري في جو هادئ ، حسب احتياجات الجانبين واستعداد الجانبين لمثل هذا التعاون.
روسيا تعتبر إيران شريكًا موثوقًا به لتطوير التعاون
وشددت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على ضرورة تطوير العلاقات الإيرانية الروسية وقالت: "بالنسبة لنا ، إيران شريك موثوق به في العديد من المجالات.

وردا على سؤال حول موقف روسيا من إنهاء حظر الأسلحة المفروض على إيران في 18 أكتوبر ، قالت: "كل الاحتمالات والفرص التي يتيحها انتهاء صلاحية بعض البنود الخاصة بالتعاون في مجال الأسلحة في القرار 2231 للتعاون الثنائي بما يخدم مصالح  شعبي روسيا وإيران سيتم النظر فيها على النحو الواجب. "
ستفتح ابواب التعاون العسكري التقني الروسي مع إيران
وصرح السفير الروسي لدى إيران أن روسيا لا تخشى الحظر الاميركي في التعاون الفني والعسكري مع إيران ، مشيرا إلى أن هناك أفقًا معينًا للتعاون مفتوحًا في هذا المجال.
وقال ليفان جاكاريان في مقابلة مع وكالة الانباء الروسية انترفاكس: "إنهاء حظر السلاح على إيران سيسهل بلا شك تعاوننا (روسيا) مع هذا البلد في مجال التسلح".

وقال سفير روسيا في إيران: "ليس من الواضح سبب الضجة حول هذا الحدث (إنهاء حظر الأسلحة) التي اثارتها الدوائر الإعلامية والاجتماعية والسياسية في عدد من الدول". في رأينا ، لن يحدث شيء غير عادي. ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن روسيا تتصرف وفقًا لمعايير القانون الدولي وتمتثل بالكامل لالتزاماتها.
وقال "فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية الأحادية الجانب ، فإن روسيا قوة عظمى ولن تنجح واشنطن في ترهيبنا بهذه التهديدات".
وردا على ما إذا كان هناك قلق وخطر من أن تستغل طهران رفع حظر السلاح لتقوية موقفها وتكثيف المواجهة مع منافسيها الإقليميين؟ قال: "هناك بالفعل علاقات معقدة بين الجمهورية الإسلامية الايرانية والمملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج الفارسي".

وأضاف أن التوترات ترجع إلى حد كبير إلى الوجود العسكري الأميركي الكبير في المنطقة ، فضلاً عن سياسة واشنطن المتمثلة في تسليم شحنات الأسلحة على نطاق واسع إلى عدد من دول الشرق الأوسط. فهذا العامل ، إلى جانب قضية أنشطة القواعد العسكرية الأميركية المختلفة في المنطقة والعداء الصريح للبيت الأبيض للحكومة الإيرانية ، هذه الامور كلها تثيرقلق المسؤولين الإيرانيين.
وبحسب السفير الروسي ، في مثل هذه الظروف ، يحق للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، مثل الدول المستقلة الأخرى ، تعزيز القدرات الدفاعية للقوات المسلحة. وقد اطلقت روسيا مرارًا وتكرارًا مبادرات سلمية لتحسين الوضع في المنطقة وإقامة حوار بناء بين الأطراف الإقليمية.

وأضاف: "في رأينا ، فإن حسن نية دول الشرق الأوسط ، إلى جانب المساهمة الإيجابية للقوى العالمية ، سيمكنان من تحقيق تقدم كبير في عملية استقرار الأوضاع في هذه المنطقة الخطرة من العالم".
وقال السفير الروسي : "روسيا ، خلال رئاستها لمجلس الأمن الدولي في أكتوبر ، مصممة على بذل كل جهد للقيام بذلك".

المسؤولون الروس،ايران،رفع حظر التسليح
آخر الاخبار
الاکثر تصفحا