• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 مهر / تشرين الاول 2 ‫الجمعة‬‬
  • Teh 01:11 | 21:41 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 مرداد / اب 5 - GMT 17:15
جهانغيري: الأولوية الأولى للحكومة الإيرانية هي معالجة المشاكل المعيشية للشعب

صرح النائب الأول لرئيس الجمهورية، إسحاق جهانغيري، ان معالجة المشكلات المعيشية للشعب تشكل الأولوية الأولى للحكومة.

وعلى هامش إجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء، على أعتاب الثامن من آب/أغسطس الذي أختير يوما وطنيا للـ"مراسل" تخليدا لذكرى إستشهاد مراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) الشهيد "محمود صارمي" على يد جماعة طالبان في أفغانستان عام 1998، قال جهانغيري، ان هذا الشهيد الكريم مثال بارز عن الإعلام الملتزم والدؤوب على العمل الذي لم يتوانى عن أداء مهمته في أكثر الظروف صعوبة، حتى أن ضحى بنفسه ليرتقى شهيدا في ساحة العمل.

وأضاف النائب الأول لرئيس الجمهورية، ان مهنة الصحافة والإعلام تشتمل على مجموعة من المهام بالغة الصعوبة، وأضاف: ان إتاحة المعلومات الدقيقة للناس، ومد جسور التواصل بين الناس والمسؤولين، وإيصال صوت الشعب الى أسماع المسؤولين من جهة، ونقل المعلومات المطلوبة من قبل المسؤولين والحكومة إلى الشعب بطريقة مرغوب فيها من الجهة الأخرى، تعد من أبرز مهام ومسؤوليات الصحافة والإعلام.

وعلى صعيد آخر، أشار النائب الأول لرئيس الجمهورية الى القرارات الجيدة المتخذة في مجال تحسين معيشة الشعب في العام الجاري (الإيراني-بدأ من 21 آذار/مارس)، مشددا أن دعم الإنتاج يعد من السياسات المؤكدة للحكومة.

وتابع جهانغيري، ان البلاد تمر اليوم بظروف اقتصادية خاصة بسبب الحظر المفروض عليها، وان القضايا الاقتصادية الراهنة للبلاد بالغة الأهمية، والأولوية الأولى للحكومة هي معالجة مشكلات الشعب المعيشية والقضايا الاقتصادية، ومن جهة أخرى، تحاول الحكومة تنفيذ خطة التنمية في البلاد قدر الإمكان على الرغم من هذه الظروف.

ولفت الى أن تنفيذ نظام التموين يتطلب آليات واسعة النطاق لتوفير وتوزيع السلع من قبل الحكومة، مؤكدا: نحن قادرون على توفير السلع التي يحتاجها الناس بوفرة ولا نعتقد ضرورة اعتماد آليات التموين.

وأكد أن "الإقتصاد المقاوم" هو السياسة الأكثر أهمية في مجال الاقتصاد وقال: إمتثالا لأوامر سماحة قائد الثورة الإسلامية، سيتم تشكيل فريق عمل للمساعدة على تحقيق "قفزة الإنتاج" واحتواء المشاكل التي تعترض الإنتاج.

وأشار النائب الأول لرئيس الجمهورية الى أن المستوى السنوي للتجارة الخارجية للبلاد يفوق حاليا الـ100 مليار دولار على الرغم من أن البلاد تمر بأصعب ظروف الحظر.

وفي سياق آخر، أعرب جهانغيري عن أسفه الشديد وخالص مواساته الى لبنان حكومة وشعبا بضحايا الحادث المرير الذي طال الشعب اللبناني أسفر عن مقتل عدد كبير من المواطنين اللبنانيين وإصابة عدد كبير آخر والذي ألحق خسائر كبيرة بلبنان وشعبه.

وأكد، ان حكومة إيران وشعبها واقفان الى جانب لبنان حكومة وشعبا وان الأجهزة الحكومية الإيرانية سترسل قدر الإمكان مساعداتها الإنسانية الصحية وغيرها الى الحكومة اللبنانية، كما أن الهلال الأحمر الإيراني أعلن عن إستعداده لإعداد المساعدات اللازمة وإرسالها الى بيروت.

جهانغيري،الحكومة،المشاكل المعيشية
آخر الاخبار
الاکثر تصفحا