• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ایران
  • 1399 تیر / تموز 7 ‌الثلاثاء‬
  • Teh 07:26 | 02:56 GMT
ایران/ایران تاریخ : 1399 تیر / حزيران 29 - GMT 07:49
متحدث الخارجية: ايران لم ولن تتدخل في شؤون العراق الداخلية

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان قضایا العراق متعلقة بالعراقیین انفسهم وان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ولن تتدخل في شؤون العراق الداخلية ولن تبدي الرأي حولها.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين قال موسوي بشان زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الى طهران، اننا نرحب باي زيارة لمسؤولي الدول الصديقة الى طهران وهنالك عدة مقترحات من قبل دول اخرى لزيارة طهران وكذلك زيارة مسؤولينا الى دول جارة لكن لم يتم الاتفاق النهائي حولها بعد.

وفي الرد على سؤال حول الحادث الاخير بشان اقتحام قوات عسكرية لمقر للحشد الشعبي واعتقال عدد من عناصره قال، ان قضايا العراق متعلقة بالعراقيين انفسهم ولم ولن تكون ايران بصدد التدخل في شؤون العراق الداخلية وابداء الراي حولها.

واضاف، ان الحشد الشعبي قوة شعبية تبلورت على اساس راي المسؤولين والمرجعية الدينية العراقية وتحولت الى قوة عسكرية رسمية.

واعرب عن ثقته بان "الحكومة والشعب العراقي سيتجاوزان العقبات جيدا ويقومان بادارة القضايا الداخلية بافضل صورة ممكنة ويتقدمان بالبلاد نحو الاستقرار والهدوء والامن المتوخى".

*لا علاقة لاميركا بالعلاقات بين ايران وفنزويلا

واعتبر موسوي علاقات ايران مع فنزويلا وسائر دول اميركا اللاتينية ودول العالم الاخرى بانها رسمية وطبيعية ولا علاقة لها بالدول الاخرى ومصالحها وقال، لا علاقة لاميركا بعلاقاتنا مع فنزويلا وان البلدين عازمان على مواصلة تعزيز العلاقات بينهما في جميع المجالات خاصة الاقتصادية وهنالك زيارة ستتم في حال الاتفاق النهائي عليها.

 

*وثيقة التعاون بين ايران والصين

واعتبر مسودة وثيقة التعاون للاعوام الـ 25 القادمة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والصين والتي صادقت عليها الحكومة الايرانية اخيرا، بانها تخدم مصلحة الطرفين ولا توجد فيها اي نقطة غموض، نافيا ما ورد من تكهنات في هذا الصدد في بعض وسائل الاعلام.   

 

*العمليات المشتركة

وفي الرد على سؤال ان كانت هنالك عمليات مشتركة بين ايران وتركيا في شمال العراق قال موسوي، ان هذا التزامن جاء بمحض الصدفة ولا يمكنني تاكيد وجود عمليات مشتركة الا ان عزم جميع دول المنطقة هو التصدي للارهابيين الذين يقومون بتنفيذ باعمال ارهابية ضد الابرياء خاصة في الشريط الحدودي.

 

*احتضان بعض الدول الاوروبية لعناصر زمرة "خلق" الارهابية

وصرح موسوي بان ايران انتقدت على الدوام احتضان بعض الدول الاوروبية لعناصر زمرة "خلق" الارهابية الذين ارتكبوا الكثير من الجرائم ضد الشعب الايراني وشعوب اخرى بالمنطقة، لافتا الى ان ايران حذرت حكومات هذه الدول من تواجدهم فيها والخطر الذي يشكلونه حتى على مواطني تلك الدول.

 

*حظر دخول الادوية والسلع الانسانية الى البلاد

واكد بان وزارة الخارجية تتابع بكل قدراتها الدبلوماسية مسالة رفع الحظر عن الادوية والسلع الانسانية سواء بصورة ثنائية مع الدول الاخرى او في المراجع الدولية وقال، ان كلامنا موجه خاصة للدول والشركات الاوروبية التي يبدو ان قضايا حقوق الانسان مهمة بالنسبة لكنها للاسف وبذريعة الحظر الاميركي الظالم لا تسمح بدخول هذه الادوية الى البلاد.

 

*قضية القاضي منصوري

وحول قضية وفاة القاضي المطلوب للقضاء الايراني غلام رضا منصوري في رومانيا اعتبر ان هنالك نقاط غموض حولها واعرب عن اسفه لان الحكومة الرومانية لم تتعامل بشفافية في هذا الصدد لغاية الان وقال، ان ايران طلبت من الجهات الرومانية المعنية تقريرا رسميا وخطيا عن كل جوانب القضية الا اننا لم نتسلم شيئا جديدا لغاية الان سوى اخبار اعلامية.

 

موسوي،ايران،العراق،الحشد الشعبي،موسوي،ايران،العراق،الحشد الشعبي،موسوي،ايران،العراق،الحشد الشعبي،موسوي،ايران،العراق،الحشد الشعبي
آخر الاخبار