• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم
  • 1399 بهمن / كانون الثاني 25 الاثنين‬
  • Teh 05:47 | 02:17 GMT
العالم/العالم تاریخ : 1399 آبان / تشرين الثاني 13 - GMT 18:34
الامم المتحدة تحذر من حصول جرائم حرب في النزاع المتفاقم في إثيوبيا

حذرت الأمم المتحدة الجمعة من احتمال حصول جرائم حرب في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا بعد عشرة أيام على معارك قال رئيس الوزراء إن خصومه سيخسرونها لا محالة.

وأمر رئيس الوزراء أبيي أحمد، حائز جائزة نوبل للسلام في 2019، بشن عمليات عسكرية في إقليم تيغراي الأسبوع الماضي، ما أثار صدمة المجتمع الدولي الذي يخشى اندلاع حرب أهلية دامية طويلة الأمد.
وتفيد تقارير بمقتل المئات، البعض منهم في مجزرة مروعة تحدثت عنها منظمة العفو الدولية، وفرار الآلاف هربا من القتال والغارات الجوية في إقليم تيغراي، الذي يتهم أبيي أحمد قادته بالسعي لزعزعة استقرار البلاد.
ودعت الولايات المتحدة الجمعة إلى اتخاذ خطوات "فورية لخفض التصعيد" في تيغراي، وقال مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية تيبور ناغي "نندد بالمجزرة بحق المدنيين في (بلدة) ماي-كادرا" في جنوب-غرب الإقليم، مضيفاً في تغريدة عبر تويتر "من الضروري إعادة السلام وحماية المدنيين". 
وطالبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الجمعة بتحقيق شامل في تقارير عن عملية القتل الجماعي في ماي كادرا، حيث قالت منظمة العفو إنها "تحققت رقميا من صور وفيديوهات مروعة لجثث متناثرة في البلدة أو يجري حملها على نقالات".
وأعلنت المفوضة ميشيل باشليه في بيان "إذا تأكد أن أحد أطراف النزاع الحالي نفذ ذلك عمدا، فإن عمليات قتل المدنيين هذه ستكون بالطبع جرائم حرب".
وقالت منظمة العفو إنها لم تتمكن من تأكيد هوية المسؤول عن عمليات القتل، لكن شهود عيان وجهوا أصابع الاتهام لقوات داعمة لجبهة تحرير شعب تيغراي الحاكمة في الإقليم.
وذكر شهود عيان أيضا أن بطاقات هويات بعض الضحايا تشير إلى أنهم من أمهرة المنطقة المعروفة بتاريخ طويل من التوتر مع تيغراي، وخصوصا فيما يتعلق بأراض.
وتم نشر آلاف العناصر المسلحين من أمهرة على حدود تيغراي، للقتال إلى جانب القوات الفدرالية.
وقال زعيم شعب تيغراي دبرصيون جبراميكائيل لوكالة فرانس برس الجمعة إن الاتهامات "باطلة".
ويقول أبيي أحمد إن عمليته العسكرية هي رد على هجمات على قاعدتين عسكريتين للقوات الفدرالية شنتها جبهة تحرير شعب تيغراي التي كانت في السابق تسيطر على المؤسسات السياسية والأمنية في إثيوبيا وتتهم أبيي أحمد بتهميشها.
وتنفي الجبهة تنفيذ تلك الهجمات.
وتفاقم التوتر بين أبيي والجبهة في أيلول/سبتمبر عندما مضى الإقليم في إجراء انتخابات خاصة به، مشددا على أن أحمد زعيم غير شرعي بعدما تم تأجيل الانتخابات الوطنية بسبب فيروس كورونا المستجد.
 

اثیوبیا،الامم المتحدة،جرائم حرب
آخر الاخبار