• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / العالم
  • 1399 مرداد / اب 12 الأربعاء‬
  • Teh 17:16 | 12:46 GMT
العالم/العالم تاریخ : 1399 خرداد / حزيران 2 - GMT 19:15
صحيفة اميركية: الشرطة تعامل المواطنين كقوة احتلال كما لو انهم في العراق

ذكرت صحيفة أميركية أن الشرطة تعامل المواطنين الأميركيين وخاصة الاميركيين السود، كقوة احتلال كما لو أنهم في العراق.

وأفاد تقرير لصحيفة "ديلي بيست" الاميركية كتبه احد قدامى المحاربين في العراق، بأن الشرطة الاميركية تعامل المواطنين في الولايات المتحدة كما لو انها قوة احتلال نتيجة تصاعد العنف الذي يرتكبونه ولم أتوقع أننا سنعامل الاميركيين، وخاصة الاميركيين السود، كما لو كانوا تحت الاحتلال. الفرق هو أننا في الجيش، كان لدينا قواعد الاشتباك والتدريب لكن لا يبدو أن رجال الشرطة لديهم ذلك.
وذكر التقرير أن تصرف الشرطة الاميركية في مدينة منيسوتا باطلاق الرصاص المطاطي على المنازل السكنية يشير الى وجود نقص تام في الانضباط لدى الشرطة وقد اعادت صور الناس الخائفين الى ذهني ما كان يشعر به المدنيون العراقيون والافغان في كل مرة نركل فيها ابوابهم بحثا عن هدف ذوقيمة، لكن الاسوأ من ذلك ان الشرطة الاميركية ليس لديها اي قواعد للاشتباك مثل تلك الموجودة لدى الجيش.
واستدرك الكاتب قائلا: أن من المهم عدم تبييض احتلال العراق او التظاهر بأن ما تفعله الشرطة الاميركية مختلف تماما، فمن السهل على الناس مثلي أن يقولوا "ما كنا لنقوم بذلك على هذا النحو"، لكن وجودنا في العراق، أو في أفغانستان، هو في حد ذاته عمل عنف وعنف إمبريالي.
وتابع: لم يكن هناك اي جانب انساني في الاحتلال، فالجنود الاميركان كانوا يطلقون على العراقيين تسميات الحجاج والعمامات وما هو اسوأ وبصفتي رقيبا، تم تكليفي بمواكبة انضباطنا ومعاييرنا وكنت احاول دائما التأكد من أن رجالي عاملوا العراقيين مثل البشر، لأنني كنت دائما اتصور كيف سأشعر إذا جاء رجل عراقي يركل بابي في ناشفيل في الساعة 3 صباحا.
واوضح: أن التدريب الاساسي الذي تتلقاه الشرطة الاميركية هو مشروع لنزع الصفة الانسانية عن البشر، ودفع الشخص الى نقطة نفسية بحيث يضغط على الزناد دون مبالاة لذلك فإن من الخطر للغاية أن يشعر المواطنون الاميركيون أنهم تحت الاحتلال بسبب تصرفات الشرطة الهمجية.
وأشار الى أن الشرطة الاميركية تتعامل بعنصرية فهم يتجولون مثل جنود العاصفة ويفترضون ان حصولهم على المزيد من الاسلحة سيسمح لهم بمواجهة عنف العصابات السوداء، في الوقت الذي يتجول فيه البيض بأسلحتهم وكأنهم شخصيات اللعبة الشهيرة Call of Duty ولا يمنعهم رجال الشرطة حينما يحاولون احتلال البنايات الحكومية.
المصدر: وكالات

أميركا،ديلي بيست،الشرطة،عنصرية
آخر الاخبار