• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / صحة وطب
  • 1400 مهر / ايلول 26 الأحد‬
  • Teh 20:04 | 16:34 GMT
صحة وطب/صحة وطب تاریخ : 1400 مرداد / تموز 27 - GMT 04:49
عودة الحياة لـ”ما قبل كورونا” لا تزال بعيدة … وفرنسا تشدد القيود

قالت شارون بيكوك، خبيرة علوم الجينوم البريطانية، المعنية بدراسة التسلسل الجيني لكورونا، إن الطريق سيكون طويلاً لعودة الحياة لطبيعتها من الجائحة، مضيفةً أنها متأهبة لحدوث تحوّرات جديدة في السلالة دلتا التي تجتاح العالم حاليا.

وأنهى رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إجراءات العزل العام في إنكلترا، وقال إن على "بريطانيا أن تتعلم وبحذر كيف تتعايش مع الفيروس، وإن الطرح السريع للقاحات سمح بإعادة فتح الأنشطة في الصيف".
لكن بيكوك أوضحت أن عملية العودة للمسار الطبيعي للأمور ستكون بطيئة بسبب التوزيع غير المتعادل للقاحات عالميا. وأضافت: "إنه طريق طويل جدا لعودة الأمور لما كانت عليه"، وأشارت إلى أنه ستكون هناك حاجة لنظام مراقبة عالمي واضح لظهور السلالات الجديدة والتنسيق بشأن أفضل لقاحات لمواجهتها كما يتم مع الإنفلونزا.
وأطلقت بريطانيا برنامجا جديدا يضم منصة لتقييم ظهور سلالات جديدة لمشاركة خبرتها في مجال الجينوم مع العالم.
ووصفت بيكوك سلالة دلتا، التي تسبب أكبر قلق من تفشي المرض حاليا، بأنها "الأقوى والأسرع" من باقي السلالات حتى الآن. وتابعت قائلة: "هناك تحوّرات جديدة كثيرة في سلالة دلتا ولهذا نتابع ذلك بتدقيق بالغ، لكن ليس هناك سبب حتى الآن للقلق بشأن ذلك".
وفي ضوء الزيادة السريعة في عدد الإصابات بفيروس كورونا تعتزم الحكومة الألمانية إجراء مشاورات بشأن اتخاذ تدابير مضادة أقوى، إذ قالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، أمس الإثنين في برلين، إنه بالرغم من معدل الإصابة المنخفض، فإن الوضع الحالي يدعو بالتأكيد للقلق.
وذكرت أن معدل الإصابة ارتفع بنسبة 75% في غضون أسبوع، مؤكدةً أنه "إذا استمر هذا التطور على هذا النحو، فسيتعين علينا اتخاذ تدابير إضافية". وشددت على ضرورة القيام بكل شيء لتجنب تكرار الوضع الذي كانت عليه الجائحة الربيع الماضي.
وأوضحت أنه من المقرر بالتعاون مع الولايات النظر خلال الأيام والأسابيع المقبلة في التدابير الممكنة.
وذكرت المتحدثة بأن محور المناقشات سيدور حول التركيز على الجهود المبذولة لزيادة معدل التطعيم، وكيفية التعامل مع العائدين من السفر، واتخاذ تدابير محددة محتملة لمواجهة الأعداد المتزايدة.
أما في فرنسا، فقد وافق البرلمان أمس على تشديد قواعد مكافحة فيروس كورونا بعد مناقشات مطولة.
وتنص القواعد على إلزام العاملين في المجال الصحي بالحصول على تطعيم فيروس كورونا، كما سيتم تمديد العمل بالإلزام بتقديم دليل على سلبية الإصابة بفيروس كورونا، أو التطعيم ضده ، أو التعافي من المرض لدخول بعض الأماكن.
ورحب رئيس الوزراء، جان كاستكس، بالقواعد الجديدة. ولكنه قال إنه سيحيل الأمر إلى المحكمة الدستورية، التي ستصدر رأيا في الخامس من آب/أغسطس المقبل.
وأثارت هذه التغيرات جدلا. واحتشد أكثر من 160 ألف شخص في الشوارع للاحتجاج عليها السبت، وفقا لما ذكرته وزارة الداخلية.
وتواجه فرنسا موجة تفش رابعة لفيروس كورونا. وقد حصل 40 مليون شخص على جرعة واحدة على الأقل من لقاح فيروس كورونا في فرنسا التي يبلغ تعداد سكانها 67 مليون نسمة.
وفي الأثناء، قال مسؤول في البيت الأبيض أمس إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ستبقي على القيود المفروضة على السفر إلى الخارج كما هي، وسط مخاوف بشأن ارتفاع الإصابات، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء.
وقالت الوكالة إن الإدارة واجهت دعوات من حكومات أجنبية وشركات طيران وبعض أعضاء الكونغرس لتخفيف القيود المفروضة على دخول الرعايا الأجانب إلى البلاد، بيد أن المسؤول أصر على أن الموقف الأمريكي سيسترشد بآراء مسؤولي الصحة العامة.
واعترف المسؤول، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، بأن مستويات الحالات المحلية تتزايد، وخاصة بين غير المطعّمين، مرجحا أن تستمر بالارتفاع في الأسابيع المقبلة .

المصدر:القدس العربي

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار