• الطقس
  • الاسواق العالمیة
الرئیسة / ثقافة وفن
  • 1399 آذر / كانون الاول 3 الخميس‬
  • Teh 13:42 | 10:12 GMT
ثقافة وفن/ثقافة وفن تاریخ : 1399 آبان / تشرين الثاني 10 - GMT 13:43
بروفيسور أميركي: على السينما الغربية صناعة أفلام عن التحيّز ضد المسلمين

في إشارة إلى معاداة هوليوود للإسلام وإيران، قال البروفيسور الامريكي ویلیام بیمن: "يجب عرض الزوايا الخفية للحرب الإيرانية العراقية التي دامت ثماني سنوات والانقلاب على حكومة مصدق وانسحاب بريطانيا من الخليج الفارسي في شكل فيلم وثائقي".

وأجرى مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادسة عشر، حوارا عبر الهاتف مع البروفيسور "وليام بيمن" رئيس قسم العلوم الانسانية في جامعة مينيسوتا الامريكية والباحث الخبير في شؤون الشرق الأوسط وعلى دراية جيدة بمجتمعات المنطقة، ترأس قسم الأنثروبولوجيا في جامعة مينيسوتا، وقام بتدريس المسرح، ودراسات غرب آسيا، وإلقاء المحاضرات في جامعة براون، إحدى أقدم الجامعات الأمريكية وأكثرها شهرة، لسنوات عديدة، وهو حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة شيكاغو.

فيما يلي نصّ الحوار:

- سيد بيمن، ما هو تعريفكم لـ "الفيلم المستقل"؟
صانعو الأفلام المستقلون هم فنانون يسعون جاهدين لزيادة الوعي الاجتماعي بالقضايا الثقافية والاجتماعية. اليوم، عدد ما يسمى بالأفلام المستقلة التي ينتجها مجتمع صانعي الأفلام المستقلين كبير جدًا.

ما هو سبب هذه الكراهية للايرانيين والمسلمين في هوليوود؟ وما الذي يمكن القيام به أمام هذا الأمر؟
هذه الدعاية ليست فقط ضد الإيرانيين. أقترح أن تشاهد فيلمًا وثائقيًا رائعًا بعنوان Valentino's Ghost (شبح فالنتينو) يلتقط العديد من التفاصيل للصور المعادية للإسلام في الأفلام الأمريكية؛ كما يمكنكم ترجمة وعرض هذا الفيلم في ايران نظرا لأهميته في سياق السؤال الذي طرحتموه آنفاً، وسيلقى الفيلم ترحيباً كبيرا على ما أعتقد.

 

- كيف تجلت الأسرة الأمريكية والقيم التقليدية في هوليوود على مرّ السنين؟
في الواقع، لم يتم استبعاد قيم الأسرة الأمريكية التقليدية من الأفلام الأمريكية؛ بدلاً من ذلك، تم تغير هيكل الأسرة الأمريكية، أو تم إدراك أن الهيكل المثالي للعائلة الأمريكية لم يكن موجودًا على الإطلاق. العائلات متنوعة للغاية، لكن جوهر القيم التقليدية لا يزال موجودًا. لاحظ عدد الأفلام التي يكون فيها الاهتمام برعاية أفراد الأسرة عاملاً محفزًا قويًا. يمكن رؤية هذا الموضوع في حبكة حتى أكثر الأفلام عنفًا.

-ما رأيك بالصورة التي تعطيها الأفلام الإيرانية للعالم؟ ماذا عن الأفلام التي فازت بجوائز الأوسكار وكان أو برلين أو غيرها من المهرجانات السينمائية الغربية؟ هل تعتقد أن هناك توجهًا سياسيًا في اختيار أفلام معينة من إيران أو من دول إسلامية أخرى تصور هذه المجتمعات بنفس الطريقة التي تصور بها وسائل الإعلام السائدة في الغرب؟

بقدر ما أستطيع أن أقول، تم اختيار الأفلام الإيرانية التي تم تكريمها في مهرجان كان السينمائي ومهرجانات سينمائية أخرى ليس بسبب "الموضوعات"، ولكن بسبب طريقة استخدام هذه الموضوعات في هذه الأفلام. يعتبر الإخراج والتمثيل وتسلسل الأحداث (الإيقاع) وفن التصوير في صناعة السينما أمثلة على المواهب الفنية المتسامية؛ هذا هو السبب في أن هذه الأفلام موضع تقدير.

هل يمكنك تسمية الموضوعات التي لا تهتم بها الأفلام الأمريكية والأوروبية ويجب أن تتناولها؟

التحيز ضد المسلمين، وتاريخ الإسلام والشخصيات الإسلامية، والنصوص الملحمية والأسطورية الآسيوية (بخلاف الأفلام الهندية "الخارقة للطبيعة بالطبع) ، وحياة العلماء والفنانين والكتاب غير الغربيين العظماء - مثل عمر الخيام وابن سينا وغيرهم ، وصراعات الشرق الأوسط من وجهة نظر الخبراء الشرق الأوسط ، وليس الغرب ، كل هذه المواضيع يمكن تحويلها إلى أفلام بنجاح كبير.

FarsNews،News،FarsNewsAgency
آخر الاخبار