العالم الاسلامي
14000721000654
1400 21 مهر
وزير خارجية قطر: ترك أفغانستان أمر خاطئ

اكد محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، أهمية تبني نهج التعاون الدولي بشأن أفغانستان، معتبراً أنه لا يمكن حل القضايا دون التعامل مع حكومة تصريف الأعمال التي تتزعمها طالبان وقال إن الدول الإسلامية من شأنها أن تلعب دوراً إيجابياً في كابول.

وجاء تصريح المسؤول القطري، في جلسة حوار احتضنها منتدى الأمن العالمي والذي يعقد في نسخته الرابعة في قطر، وتناقش عدداً من القضايا الهامة.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن إن طالبان تعهدت بعدم السماح لأي جهة بتهديد أمن الدول، لكن لتحقيق ذلك لا بد أن يتم التعامل معها، ومساعدتها، ودعمها، ودور المجتمع الدولي في دعمهم لمواجهة هذه التحديات.

وأضاف نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري أنه لا يمكن حل القضايا دون التعامل مع حكومة تصريف الأعمال في أفغانستان، واعتبر أن ترك البلد لمصيره أمر خاطئ،  مشيراً إلى أن قطر تتواصل مع واشنطن وطالبان لإيجاد الحلول للإشكالات العالقة.

وأضاف أن طالبان وعقلية أفرادها تغيرت، مستطرداً أن الجميع في انتظار تنفيذها خطوات عملية، ولا بد من توفير التوجيه اللازم للوصول لمرحلة الاستقرار.

وقال وزير الخارجية القطرية إنه "هناك الكثير من القضايا المتعلقة بالأقليات وحقوق الإنسان والمرأة، محل رصد، لكن هذا يأتي في وقت تعاني فيه الحكومة المؤقتة من صعوبات بسبب تجميد أرصدة أفغانستان".

وشدد أن قطر ودولا عديدة تريد أن تكون أفغانستان مستقرة، وتحظى بالدعم. وأضاف أن قطر لعبت دور الوسيط المحايد، وتسعى لأن تكون أفغانستان دولة مستقرة وجامعة، وهي حافظت على علاقتها الطيبة مع كل الأطراف، ولا يمكن القول إن الدوحة تدعم طالبان أو غيرها، وهي تقف على مسافة متقاربة مع الجميع.

المصدر: القدس العربي

©1400 Fars News Agency. All Rights Reserved