ایران
14000712000638
1400 12 مهر
متى اقتحمت ايران عصر الفضاء؟ + صور

في 4 أكتوبر 1957 أطلق الاتحاد السوفيتي أول قمر صناعي في العالم ، "سبوتنيك" اندهش العالم كله من هذ الحادث، ولم يعتقد الإيرانيون حتى أنه في غضون عقود قليلة ستصبح إيران واحدة من الدول الرائدة في العالم في مجال تكنولوجيا الفضاء.

عندما اطلق القمر الصناعي "سبوتنيك 1"  إلى الفضاء ، بدأت المنافسة الفضائية وانفتح عصر الفضاء أمام البشر. في العام 1957 ، وصلت الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة إلى مجال علوم الفضاء ، ومن المعروف أن الولايات المتحدة أرسلت قمرًا صناعيًا إلى الفضاء بعد عام من الاتحاد السوفيتي.

في العقود التالية، تمكنت بعض البلدان الأخرى من دخول النادي الفضائي، وبالطبع استمر التنافس الفضائي، لدرجة أن بعض دول الشرق الأوسط أطلقت وكالات فضاء في غضون أقل من 10 سنوات، وبدأت بعض الدول للتو بتنفيذ مشاريع أقمار صناعية منذ عام 2020، ومن الواضح أنه بسبب استخدام الأقمار الصناعية في مجالات التكنولوجيا وعلوم الحياة، ستستمر هذه المنافسة.

منذ بداية السباق الفضائي، تم إطلاق أكثر من 6000 قمر صناعي في مجال الاتصالات والبحوث والاستكشاف وعلم المناخ وعلم الفلك وعلم الأحياء والأرصاد الجوية والأقمار الصناعية العسكرية ، ولا يزال حوالي 1000 قمر صناعي نشطًا.
فقد اطلق القمر الصناعي "سبوتنيك 1" مسابقة لم يعتقد أحد أنها ستطول هذه المدة وتؤثر على حياة الإنسان.

خبر أنفجر مثل الكرة!

كثير من الناس لا يعرفون أنه في إيران ، بعد حوالي 20 عامًا من إطلاق القمر الصناعي "سبوتنيك 1 وفي السبعينيات من القرن الماضي ، كان من المقرر إرسال قمرين صناعيين باسم "ناهيد" و "زهره" إلى الفضاء بمساعدة الأجانب ، لكن هذه المشاريع كانت مجرد كلمات ولم يتم اتخاذ أي إجراء، وبعد الثورة الإسلامية وبسبب الحرب المفروضة، توقف برنامج الأقمار الصناعية في إيران حتى بدأ القمر الصناعي "مصباح 1" كنقطة انطلاق لإيران عام 1996 ، ويا ​​لها من بداية! بعد ذلك بدأ مشروع "سينا 1" وأطلق الروس هذا القمر الصناعي عام 2005 ، لكن انقطع اتصاله بالأرض قبل التوقعات الأولية. لكن الإيرانيين لم يصابوا بخيبة أمل.
بعد ذلك جرت محاولات عديدة لم تكن ناجحة، ولكن في نهاية 3 فبراير 2010 ، اطلق القمر الصناعي الإيراني بالكامل "أميد (الأمل)" إلى الفضاء بواسطة الصاروخ "سفير أويد" وانفجر الخبر مثل كرة في العالم! أكدت وكالة ناسا (وكالة الفضاء الأميركية) وعدد من المراكز الفلكية حول العالم حركة القمر الصناعي "اميد" في مدار الأرض وأصبح ذلك اليوم هو اليوم الوطني لتكنولوجيا الفضاء في إيران. مع القمر الصناعي "أميد"، أصبحت إيران الدولة التاسعة التي تمتلك تقنية مستقلة لإطلاق قمر صناعي، وبعد ذلك تمكنت كوريا الجنوبية من إطلاق قمر صناعي بحيث يضم نادي الفضاء العالمي 10 أعضاء، شيء آخر عن القمر الصناعي "أميد" هو أن الكثير من الأجانب لم يعجبهم على الإطلاق!.

 

كان إطلاق القمر الصناعي "أميد" أول نجاح كبير لإيران في الفضاء الخارجي، وكان للخبر تداعيات عالمية.

تحفة فنية حقيقية
بناء قمر صناعي قصة، وإطلاقه قصة أخرى، يتطلب إطلاق الأقمار الصناعية في مدارات أرضية مختلفة أقمار صناعية متطورة.
بمجرد أن اطلقت القمر الصناعي "اميد"، بدأ الأجانب في بمراقبة برنامج الفضاء الإيراني وبدأت التهديدات واجراءات الحظر، كانت ذريعتهم هو أن الصاروخ الحامل للقمر الصناعي يحتاج إلى تكنولوجيا صاروخية وأنه لا ينبغي لإيران أن تدخل هذا المجال، والذي قد يكون له أيضًا تطبيقات عسكرية.
عندما إطلق القمر الصناعي "أميد"، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن جيفري فوردن ، المحلل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ، قوله: "إن إيران انضمت إلى المنتدى الفريد للدول التي لديها تكنولوجيا الأقمار الصناعية، على الرغم من المعارضة العالمية والعقوبات العديدة، كانت خطوة ايران تحفة فنية حقيقية".
من ناحية أخرى زعم المتحدث بأسم البيت الأبيض إن إيران لا تتصرف بمسؤولية في مواجهة "الاستقرار والأمن الإقليميين" وإن وزير الخارجية البريطاني عبر عن "مخاوف جدية"!
لم يولي الإيرانيون اهتماما لهذه المزاعم إطلاقا، وقاموا باطلاق الاقمار الصناعية بواسطة الصواريخ الحاملة تباعا، بين الحين والآخر أرسلوا قمرًا صناعيًا جميلًا إلى الهواء ليتمكن الجميع من رؤيته ومراقبته في مدارات الأرض، تم إطلاق "رصد" و "نويد (بشير)" عام 2011 ، و"فجر" عام 2014 ، و"بيام (الرسالة)" و "دوستي (الصداقة)" عام 2018. الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية وكان في البداية "كاوشكر (مستكشف)" ثم "سفير" و"سيمرغ" و "قاصد" و"قائم"، وزادت قدراتها باستمرار لتتماشى مع أهداف برنامج الفضاء الإيراني في المستقبل.

 

"نور" أصبح شوكة في عيون الاعداء!
الولايات المتحدة فقدت صوابها في العام 2020، وفرضت أيضًا اجراءات حظر على منظمة الفضاء الإيرانية (ISA).وفي مايو 2020 ، أرسلت إيران أول قمر صناعي لها ، وهو "نور" بواسطة صاروخ حامل من ثلاثة مراحل "قاصد" بحيث تكون جميع دول العالم من شرق إلى غرب العالم تحت أعين الإيرانيين.
حوالي 30 دولة لديها أقمار صناعية عسكرية أو ذات اهداف  عسكرية مدنية مزدوجة في الفضاء، وأبرزها الولايات المتحدة وروسيا والصين. لكن هذا أصبح شوكة في عيون الغرب. كما أعلنت الولايات المتحدة وفرنسا أن هذا انتهاك لقرارات الأمم المتحدة! فما هو السبب الذي كانوا مستاءين بشأنه؟
الجواب في تقرير الصحف حول عملية إطلاق القمر الصناعي "نور": إيران في عرض مفاجئ وسريع لإثبات قدرتها التقنية والعلمية ، نجحت في إطلاق القمر الصناعي "نور" ووضعه في المدار، بدون أن تتمكن الأقمار الصناعية الأمريكية والأوروبية من مراقبة العملية التحضيرية لإطلاق هذا القمر الصناعي.
تمت عملية وضع القمر الصناعي نور على الصاروخ الذي نقله إلى الفضاء بشكل سري وسريع ولمدة ساعتين على الأكثر، لدرجة أن وكالات المراقبة الدولية والشركات الخاصة لم تفهم شيئًا عن عمليات الإطلاق، إلا بعد وضع القمر الصناعي في مدار حول الأرض. لم تتم عملية الإطلاق الصاروخي لهذا القمر الصناعي من أي من مراكز الصواريخ المعروفة في إيران ؛ "تم ذلك من خلال منصة متحركة، وتمت عملية التزود بالوقود في خزان الصاروخ قبل ساعتين فقط من الإطلاق.      
كان إطلاق القمر الصناعي "نور" أحد أخبار الفضاء الإيرانية التي أثارت دهشة العالم.  
فی الختام فإن الخبر السار هو أن إيران لديها الآن 4 أقمار صناعية جديدة قيد التصميم و 5 أقمار صناعية في مرحلة الاطلاق، وايضا صواريخ حاملة للاقمار الصناعية في الطريق أيضا.

©1400 Fars News Agency. All Rights Reserved