ایران
13991214000814
1399 14 اسفند
في تصريح لوكالة انباء فارس
كمالوندي : إن اجتماع أبريل بين إيران والوكالة الذرية سيعقد على مستوى نائب المدير العام

اعتبر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي، الاجتماع بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في أوائل أبريل بأنه جزء من التعاون الفني بين الجانبين وفي إطار قضايا الضمانات ، وقال إن الاجتماع سيعقد على مستوى نائب المدير العام للوكالة.

وقرر الأوروبيون التخلي عن طرح مشروع قرار ينتقد ايران على مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على ما ذكرت مصادر دبلوماسية الخميس.وكان هذا المشروع الذي تقف وراءه ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والمدعوم من الولايات المتحدة، يندد بقرار إيران تقليص عمليات التفتيش المرتبطة ببرنامجها النووي. وأعلن مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مؤتمر صحفي اليوم أن اجتماعا سيعقد في إيران مطلع نيسان (أبريل) لمناقشة القضايا الفنية.

* سيعقد الاجتماع على مستوى نائب المدير العام

وفي هذا الصدد ، قال "بهروز كمالوندي" ، نائب رئيس مجلس الإدارة والمتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ، ردًا على سؤال من مراسل وكالة انباء فارس بشأن زيارة الوفد الفني للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إيران في أوائل أبريل: " إيران ترحب باقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل بعض المواضيع.

وأضاف: "لطالما كان التعامل الفني بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية قائما ، والجانبان يعملان ويتفاعلان باستمرار مع بعضهما البعض ، وخلال العامين الماضيين عقدا عدة اجتماعات فنية في هذا الصدد".

وصرح كمالوندي بأن الاجتماع القادم هو استمرار لنفس المسار وضمن إطار قضايا الضمانات ، وأعلن أن الاجتماع سيعقد على مستوى نائب المدير العام.

وقال أيضا إن الموعد الدقيق للاجتماع سيتم تحديده بعد التنسيق مع الوكالة.

كما ذكر نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية: أي تعاطي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن قضايا الضمانات هذه ، ياتي بهدف حل القضايا بين إيران والوكالة في أقرب وقت ممكن وفي المناخ الجديد الناتج عن تطبيق قانون المبادرة الاستراتيجية لرفع الحظر وحماية مصالح الشعب الايراني .

كما أشار المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إلى أن "التجربة أظهرت أن الضغوط والتهديدات ضد إيران غير مجدية".

ونصح الدول الغربية بأن ما يعقد الأمور هو السياسات الناجمة عن نوازع الغطرسة والإطماع  ، وفي حال تغيير هذه المواقف التخريبية وعودة الدول الغربية إلى التزاماتها ورفع الحظر الجائر ، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدورها ستلتزم بالتعهدات التي خفضتها وفقا لقانون المبادرة الاستراتيجية .

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي قد اعلن في وقت سابق اليوم ان طرح وبحث القرار المناهض لايران في مجلس الحكام بانه كان طريقا خاطئا منذ البداية، لافتا الى انه تم التاكيد دوما بان ايران لن ترضخ للضغط والتهديد.

و قال كمالوندي: لقد قلنا على الدوام بان ايران لن ترضخ للضغط والتهديد خاصة في ظروف كان لنا فيها اكبر حجم من التعاون مع الوكالة لغاية الان.

واضاف: من الواضح ان طرح وبحث القرار كان طريقا خاطئا منذ البداية.

©1400 Fars News Agency. All Rights Reserved