العالم الاسلامي
13990410000660
1399 10 تیر
مؤشرات إلى تأجيل الاحتلال مخطط الضم

قبل أقل من 24 ساعة على موعد تنفيذ مخطط الضم لأجزاء واسعة من الضفة الغربية، المتفق عليه في إعلان الحكومة الائتلافية بين الليكود برئاسة نتنياهو و"ازرق أبيض" بزعامة بيني غانتس، لا يزال الغموض يكتنف تنفيذ المخطط، ما يشير إلى إمكانية تأجيله إلى أجل غير مسمى.

وعكس هذا الغموض غانتس نفسه في محاولة لكسب تعاطف الشارع الذي يعاني من أزمة اقتصادية ومن تفشي مرض كورونا مجددا، بقوله إن الأول من يوليو/ تموز ليس تاريخا مقدسا. وأثناء اجتماعه مع آفي بيركوفيتش مستشار الرئيس الأمريكي ومبعوثه للشرق الأوسط، أوضح غانتس أن هناك حاجة لمساعدة المواطنين الإسرائيليين ليعودوا لأماكن عملهم قبل دفع خطوات دبلوماسية للأمام، داعيا لدفع الخطة الأمريكية للسلام مقابل الفلسطينيين.

والخلاف لا يقتصر على غانتس ونتنياهو، بل يطال فريق الضم الأمريكي الذي وصل إلى "إسرائيل" يوم الجمعة الماضي للاتفاق على خريطة الضم وموعده.
والخلاف قائم بين جاريد كوشنر مستشار الرئيس دونالد ترامب وصهره، الذي يدعو فقط للتريث خشية أن يقوم الفلسطينيون بإعلان دولة ونيل اعتراف دولي، وبين السفير المستوطن ديفيد فريدمان الذي يبدو أنه على عجلة من أمره ويدعو إلى التنفيذ الفوري للضم. وربما تكون بعض المواقف العربية من أسباب التأجيل المتوقع.

القدس العربي

©1399 Fars News Agency. All Rights Reserved